المحتوى الرئيسى

فلاح الكردي نصفه عراقي ونصفه الآخر سعودي.. يحاول استعادة جنسيته

05/30 19:51

بغداد - طارق ماهر فلاح الكردي، نصفه عراقي ونصفه الآخر سعودي، حفيد إمام وخطيب المسجد النبوي الشريف في عشرينات القرن الماضي، تعود أصوله إلى المدينة المنورة، ولكن تأكيد ذلك يحتاج الى شاهد غير متوافر. زارت "العربية" فلاح في داره في ضاحية الأعظمية (وسط بغداد) ليحدثهم عن قصته التي بدأت عام 1926 من القرن الماضي، عندما رافق جده عمر عبدالمحسن محمد الكردي الملك فيصل الأول في رحلته من المدينة المنورة الى العراق ومعه زوجته وأربعة من ابنائه، عادوا جميعاً عدى سامي الذي دفن في العراق ليترك 4 أبناء هم آخر ما تبقى من عائلة الكردي. وتقدمت عائلة الكردي إلى القنصلية السعودية في القاهرة بطلب استعادة الجنسية السعودية، لتصل بعد طول انتظار الى دائرة الاحوال المدنية بالمدينة المنورة، واستناداً إلى القانون طلبت المحكمة اثنين من الشهود توافر أحدهما، اما الثاني فظل عصياً، لأسباب مادية لا أكثر، كما يقول فلاح. ولم يترك فلاح باباً إلا طرقه، ولكن وجدها كلها موصدة في وجهه. وحول سبب تأخره في طلب استعادة جنسية والده، قال الكردي إن ذلك يعود لسوء العلاقة بين السعودية والنظام العراقي السابق، ولكن الامور تغيرت بعد الاحتلال، وهذا ما جعلنا نتقدم بطلب استعادة الجنسية عن طريق أخي المقيم في القاهرة وذلك عام 2007، ولكن مثل هذه الأمور تأخذ بعض الوقت، معتبراً أن السعودية "هي بلده أولاً وأخيراً حتى لو عاش في العراق سنة أو عشراً". وحول رفض أقاربه في السعودية تقديم الشهادة في الأحوال المدنية بخصوصه، قال "عرضنا عليهم الأمر فلم يستجب إلا شخص واحد، وجاء وأدلى بشهادته في المدينة المنورة، والبقية رفضوا بسبب وقف الجد الاكبر، والرفض جاء بسبب أمور مادية فقط".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل