المحتوى الرئيسى

صباحى يصف سياسة مصر الخارجية فى الماضى بالخائنة

05/30 18:17

دعا حمدين صباحى المرشح لرئاسة الجمهورية إلى إقامة منظمة إقليمية لدول حوض النيل تكون بمثابة تطور لمبادرة الحوض، وطالب بمراجعة سياسة مصر الخارجية التى لعبت فى ظل النظام البائد دورا سلبيا للإضرار بمصالح مصر الأفريقية، واصفا هذه السياسة بـ"الخائنة". وقال صباحى فى كلمه اليوم أمام مؤتمر "ثورة 25 يناير ومستقبل علاقة مصر بدول حوض النيل" الذى نظمه معهد البحوث والدراسات الأفريقية بجامعة القاهرة، إنه أثناء زيارة وفد الدبلوماسية الشعبية لكل من إثيوبيا وأوغندا تلقوا تأكيدا من رئيس أوغندا بعدم التصديق على الاتفاق الإطارى، كما نقل عن رئيس وزراء إثيوبيا ميليس زيناوى، إن أديس أبابا ستعيد البحث فى الاتفاقية مع مصر بعد انتخابات الرئاسة المصرية، وأشار صباحى إلى أن زيناوى تعهد للوفد بأن مصر لن تتضرر من سد الألفية العظيم، وسيعاد النظر فى أنشاء السد إذا قررت اللجنة الفنية المكونة من خبراء مصريين وسودانيين ودوليين أن هذا السد سيعود بالضرر على دولتى المصب "مصر والسودان". من جهته كشف الدكتور أحمد خيرى الأمين العام لمجلس دول حوض النيل، عن منح يقدمها المجلس لسفارات دول الحوض بالقاهرة وكذلك لوزاراتى الخارجية والتعاون الدولى فى مصر لتقوية العلاقات بين دول الحوض فيما بينها، موضحا أنه من ضمن هذه المنح سيخصص جزء منها لإدارة شئون الاتفاقيات الدولية وإدارة شئون اللاجئين. من جانبه أكد الدكتور نبيل العربى وزير الخارجية على أن التطورات بين مصر ودول الحوض تتجه للشكل الإيجابى، مدللا على ذلك باختيار الدكتور عصام شرف رئيس الوزراء السودان وإثيوبيا ليكونا أول دولتين يزورهما، مشيرا فى كلمته للمؤتمر التى ألقاها نيابة عنه السفير أحمد طه بإدارة الشئون الإفريقية بالخارجية، إلى أن العلاقات المصرية الأثيوبية تحتاج إلى التعامل بحكمة، لافتا إلى التأكيد الذى حصلت عليه الحكومة المصرية من أديس أبابا بتأجيل التصديق على الاتفاق الإطارى الذى تتحفظ عليه مصر والسودان، إلى ما بعد خروج مصر من المرحلة الانتقالية التى تمر بها. وأكد العربى على أن مصر لم ولن تكون ضد التنمية فى دول حوض النيل، مشيرا إلى أن وزارة الخارجية ستتعامل مع المجتمع المدنى المصرى بما يسهم فى تطوير العلاقات بين مصر ودول الحوض. الدكتور محمود أبو العنيين عميد معهد الدراسات والبحوث الأفريقية، قال إن مصر تتطلع لتثبيت دورها فى أفريقيا بشكل عام، ودول حوض النيل بشكل خاص بعد الإهمال الكبير الذى شابها خلال الفترة الماضية، مما أدى إلى تدهور الأوضاع، مقترحا بلورة دور مصرى سياسى أمنى لحل مشاكل القارة السياسية.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل