المحتوى الرئيسى

الاتحاد الاوروبي يؤكد انه يدعم الحرية الدينية في الشرق الاوسط

05/30 23:59

باريس (رويترز) - اكد زعماء الاتحاد الاوروبي لشخصيات دينية رفيعة يوم الاثنين انهم سيدافعون عن حرية الاعتقاد في الشرق الاسط في اطار دعمهم لنشر الديمقراطية في العالم العربي.وابلغ رئيس المفوضية الاوروبية جوزيه مانويل باروزو 20 من الزعماء الدينيين المسيحيين والمسلمين واليهود والبوذيين في اجتماع تشاوري سنوي في بروكسل ان الاتحاد الاوروبي يهدف الى الارتقاء بالديمقراطية وحقوق الانسان.وعبر عدد من ممثلي المسيحية الحاضرين عن قلقهم بشأن الحرية الدينية في العالم العربي الذي شهد مزيدا من حرية التعبير في الشهور الاخيرة وكذلك زيادة في الهجمات العنيفة على الاقليات المسيحية في بعض الدول.وقال باروزو ان التغييرات في العالم العربي "ذات ابعاد تاريخية" وشبه تحدي ارساء الديمقراطية هناك بالمهمة التي اضطلع بها الاتحاد الاوروبي بعد انتهاء الشيوعية في اوروبا.واضاف باروزو في الاجتماع "اعتقد جازما ان هذه التحديات لا يمكن التصدي لها دون اسهام نشط من الطوائف الدينية." وشدد على ان الحقوق الديمقراطية تشمل حرية الدين والاعتقاد.وقال رئيس المجلس الاوروبي هيرمان فان رومبوي "لا تعارض بين الاسلام والديمقراطية. ينبغي الحفاظ على هذه الفترة من الانفتاح التي اعقبت الثورات ويتعين احترام الاقليات الدينية وغيرها من الاقليات."وقال اسقف روتردام ادريانوس فان ليون رئيس مؤتمرات الاساقفة الكاثوليك في الاتحاد الاوروبي ان التقدم والاستقرار اللذين يسعى اليهما الاتحاد الاوروبي في العالم العربي يتوقفان على تحسن العلاقة بين الاديان هناك.وقال "هذا يتطلب الحرية لجميع الاديان ووضع حد للتمييز ضد الطوائف الدينية الاصغر ومشاركة القوى المعتدلة في بناء المجتمع."واضاف ان المسيحيين والمسلمين العرب صلوا معا واشتبكوا كذلك معا في الشهور الاخيرة. وتابع "كثيرا ما يجري استغلال الخلافات الدينية او حتى تأجيجها عن قصد. ودور الانظمة المختلفة في هذا غير واضح."من توم هينيجان

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل