المحتوى الرئيسى

نشطاء يحذرون اسرائيل من التعرض لقافلة مساعدات جديدة

05/30 21:09

اسطنبول (رويترز) - طلب نشطاء مؤيدون للفلسطينيين من اسرائيل يوم الاثنين عدم اعتراض قافلة مساعدات بحرية يعتزمون ارسالها الى غزة في أواخر يونيو حزيران بعد ما يزيد قليلا على العام على اعتراضها قافلة مماثلة ومقتل تسعة اتراك في مواجهة على متن سفينة مساعدات على ايدي قواتها.وفي مؤتمر صحفي على ظهر السفينة مافي مرمرة التي شهدت المواجهة الدامية في 31 مايو أيار 2010 دعا ائتلاف من 22 جماعة الحكومات لضمان عدم تكرار تلك المواجهة.وطلب الامين العام للامم المتحدة بان جي مون من الحكومات اثناء النشطاء عن ارسال قافلة مساعدات جديدة وابلغتهم تركيا بمخاطر السعي لخرق الحصار البحري الاسرائيلي لغزة لكنها قالت انهم خارج سيطرة الحكومة.وتقول اسرائيل انها تحاصر غزة لمنع دخول السلاح الى القطاع الذي تسيطر عليه حركة حماس.وقال حسين أوروتش المتحدث باسم هيئة الاغاثة الاسلامية التركية "لن يهاجموا. لا نعتقد انهم سيكررون نفس الخطأ الجسيم ضد الانسانية". ووقف النشطاء بعد ذلك دقيقة صمت حدادا على من قتلوا في هجوم 2010.وأضاف أوروتش في المؤتمر الصحفي على السفينة بينما كان عمال الصيانة يقومون بعملهم "هذه مافي مرمرة. انها سفينة للسلام والسفن الاربع عشرة الاخرى ايضا سفن للسلام."وفي مقابلة مع رويترز يوم الاثنين قال وزير الخارجية التركي أحمد داود أوغلو ان المسؤولية عن تجنب تكرار اراقة الدماء تقع على عاتق اسرائيل مضيفا ان عليها رفع حصارها غير المشروع لنحو 1.5 مليون فلسطيني في القطاع.وأضاف "لذلك نرسل رسالة واضحة لكل المعنيين.. يجب عدم تكرار نفس المأساة مرة أخرى."لكن نائب وزير الخارجية الاسرائيلي داني أيالون حذر من انه سيتم منع قوافل المساعدات في المستقبل لاسباب أمنية واتهم هيئة الاغاثة الاسلامية التركية بالاستفزاز واعداد الساحة لمواجهة محتملة. وقال ان تركيا لا تتحرك بطريقة مسؤولة.وقال في مقابلة تلفزيونية في القدس "لا يسمح أي بلد مسؤول لمواطنيه بالذهاب الى مناطق صراع .. مناطق نزاع واشتباكات يمكن ان يتعرضوا فيها للاذى. حققنا نجاحا كبيرا مع كل دول المنطقة باستثناء تركيا."وتريد تركيا من اسرائيل ان تقدم اعتذارا عن أعمالها على متن السفينة مافي مرمرة وتعويض اسر الرجال الذين قتلوا بالرصاص.وقتل النشطاء التسعة على متن السفينة مافي مرمرة برصاص الجنود الاسرائيليين في مواجهة عنيفة مع القوة التي اقتحمت السفينة يوم 31 مايو ايار العام الماضي عندما كانت ضمن قافلة من ست سفن.وأدى هذا الحادث الى فتور العلاقات المتوترة بالفعل بين تركيا واسرائيل.وقال نشطاء ان 15 سفينة من بينها مافي مرمرة ستشارك في القافلة الجديدة وستقل 1500 شخص من نحو مئة دولة ومساعدات انسانية ومواد بناء.وفتحت مصر معبر رفح بينها وبين قطاع غزة بشكل يومي بدءا من يوم السبت الامر الذي حد من احكام حصار القطاع.لكن متحدثا باسم "قافلة الحرية لغزة 2" تعهد بمواصلة تحدي الحصار.وقال المتحدث فانجليس بيسياس وهو استاذ جامعي يوناني "الحصار الاسرائيلي غير المشروع ما زال ساريا. وما زالت اسرائيل تمنع الفلسطينيين من استخدام بحرهم وتسيطر على دخول السلع وخروجها من غزة وتحد من حركتها بشدة."واضاف "ونحن ندعو حكوماتنا مجددا الى بذل قصارى جهدها لضمان ألا تكرر اسرائيل هجومها علينا."وكانت الامم المتحدة قد أعلنت انها منحت لجنة شكلت للتحقيق في حادث العام الماضي مزيدا من الوقت للانتهاء من عملها.وفي رسائل لحكومات دول البحر المتوسط قال بان جي مون ان المساعدات المرسلة الى غزة يجب ان تمر من خلال "المعابر المشروعة والقنوات القائمة" وهو ما يعني عمليا أن تمر عبر اسرائيل وقال انه قلق بشأن أنباء ارسال قافلة جديدة.كما دعا بان اسرائيل "للتصرف بمسؤولية" لتجنب العنف.ويقول النشطاء ان من حقهم المشروع ارسال السلع بحرا الى قطاع غزة مباشرة.من دارين باتلر

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل