المحتوى الرئيسى

شكوك حول نقل ملاديتش إلى لاهاي

05/30 16:58

وأضافت أن المحكمة ما زالت تنتظر الإخطار الرسمي من السلطات الصربية، مشيرة إلى أن اليوم الاثنين هو الموعد النهائي لتقديم طعن ضد نقله.من جهته قال متحدث باسم الحكومة الصربية إن ترحيل ملاديتش ينبغي أن يتم خلال يومين إلى أربعة أيام، وأضاف أن "الإجراءات كاملةً بداية من اليوم، يمكن أن تستغرق ما لا يقل عن يومين ولا يزيد عن أربعة أيام". وكانت السلطات في بلغراد قد مهدت الطريق لترحيل ملاديتش بقرار من محكمة صربية يوم الجمعة الماضي، ولكن تعين عليها الانتظار حتى انتهاء الفرصة المتاحة للاستئناف ضد القرار. وقال ميلوس ساليتش محامي ملاديتش إنه سيقدم طلب استئناف "لتأخير" نقله إلى لاهاي، مؤكدا أن حالته الصحية خطيرة.وقال المتحدث باسم الحكومة الصربية "إن إرسال طلب الاستئناف يعد خطة لتأجيل الإجراءات.. أعتقد أن طلب الاستئناف سيستشهد بالحالة النفسية والصحية لملاديتش". وكان فريق من الأطباء التابعين للحكومة قالوا إن حالته تسمح بمحاكمته بتهم جرائم الحرب في محكمة لاهاي، رغم احتجاج المحامين وأسرة ملاديتش ومحاولتهم إثبات أنه مريض لدرجة لا تسمح له بحضور المحاكمة. وتقدم محامو ملاديتش بطلب لتشكيل فريق طبي مستقل يشمل متخصصين في القلب والأعصاب والطب النفسي لفحص حالته الصحية التي قال ساليتش إنها "تنذر بالخطر".لكن برونو فيكاريتش الناطق باسم المدعي العام الصربي لجرائم الحرب قال إن الدفاع يتبع "إستراتيجية تسويف". بوسنية مسلمة تبكي أحد ضحايا مجزرة سربرنيتشا في مقبرة قرب المدينة(الفرنسية-أرشيف)مجزرة سربرنيتشافي السياق ذاته روى جان رينيه رويز الشرطي الفرنسي الذي قاد التحقيق في مجزرة سربرنيتشا شرق البوسنة -والتي راح ضحيتها آلاف المسلمين- كيف أعد الاتهام لراتكو ملاديتش بارتكاب جرائم إبادة أمام محكمة الجزاء الدولية.وقال إن التحقيق كان "أشبه باكتشاف بطيء لعالم مرعب"، بدءا بجمع شهادات الناجين وانتهاء بالمقابر الجماعية في مناطق وعرة محاطة بألغام، تنتشل فيها بقايا بشرية "مثل نفايات".وأضاف رويز "كان لدينا شعور بأننا نرى أشياء كنا نعتقد بأنها انتهت في أوروبا" منذ محرقة اليهود. ومع أنه يعتبر ملاديتش "الجزء الأساسي" في قضية المجزرة، شدد رويز ردا على سؤال عن إمكانية إدانه الجنرال السابق، على أهمية افتراض البراءة وضرورة "عدم استباق قرار القضاة".وكان إعدام نحو ثمانية آلاف رجل وفتى مسلمين في يوليو/تموز 1995 من قبل القوات الصربية البوسنية بقيادة راتكو ملاديتش أسوأ مجزرة تشهدها أوروبا منذ الحرب العالمية الثانية.من ناحية أخرى احتجزت السلطات الصربية 180 شخصا هاجموا الشرطة وأصابوا 32 من أفرادها خلال احتجاج على إلقاء القبض على ملاديتش.وكثيرون ممن شاركوا في مظاهرة الليلة الماضية بالعاصمة الصربية بلغراد من الشبان والبعض منهم لم يكن قد ولد خلال حرب البوسنة التي دارت رحاها بين عامي 1992 و1995. وجلب الحزب الراديكالي الصربي الذي يحاكم زعيمه في لاهاي أيضا أنصاره بالحافلات من أرجاء صربيا لمساندة ملاديتش، كما جاء كثيرون بعد مباريات كرة القدم أمس الأحد.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل