المحتوى الرئيسى

مستشار وزير الري: نقص مياه الري بالمحافظات سببه تلف الشبكة وانتهاء صلاحيتها

05/30 14:05

طالب خبراء ومسئولون فى مجال الرى والموارد المائية بتحديث شبكة الرى المصرية كحل اساسي للخروج من ازمة نقص مياه الرى  الحاصلة حاليا فى عدة محافظات وقال الدكتور ضياء القوصى مستشار وزير الرى فى تصريحات لـ"التحرير" أن أحد أهم أسباب نقص مياه الرى فى المحافظات هى أن شبكة الرى المصري والتى تحتوى على 40 ألف كيلو متر من الترع وعشرات الكيلو مترات من القناطر الخيرية والهدارات تعد شبكة متهالكة واصبحت منتهية الصلاحية لان قدرتها الاستيعابية وسعتها اصبحت محدودة وتحتاج الى اصلاح وصيانة واضاف ان شبكة مياه الرى اصبحت لا تتحمل ارتفاع درجة الحرارة كما ان الكبارى والقناطر " جابت اخرها " على حد تعبيره وطالب القوصى بضرورة الاعتماد على الرى الليلي بحيث يصبح الرى مستمر على مدى 24 ساعة بالمناوبة بين المزارعين وهذا يحتاج بالطبع الى  ان يعود المزارع الى عاداته القديمة فى الاستيقاظ مبكرا بدلا من العادات المستحدثة حاليا والتى جعلت المزارع يسهر امام التلفاز مما اثر على رعايته للارض الزراعية كما يجب الالتزام بالمساحة المحددة للارز وهى مليون فدان بدلا من 2 مليون فدان مع تشديد الغرامات على المخالفينمن جانبه قال المهندس فهمى الجايح نقيب الزراعيين بالبحيرة والاراضي الصحراوية بمديرية التحرير ان هناك خلل فى توزيع المياه ومحطات الرى ناتج عن سوء تخطيط من وزارة الرى لانها انشات محطات رفع المياه فى اماكن الاراضي المنخفضة التى لا تحتاج الى محطات رفع فى حين اهملت وضع تلك المحطات فى الاماكن المرتفعة التى تحتاج الى ذلك مما يعد اهدارا لمليارات الجنيهات واضاف " هناك اراضي تموت عطشا وارااضي اخرى تموت غرقا بسبب سوء التخطيط فى انشاء محطات رفع المياه وطالب بضرورة احلال شبكات الرى وتطهير الترع والمصارف للحد من الهدر فى المياه وحول الدور الذى تلعبه روابط مستخدمى المياه فطالب بضرورة احلال شبكات الرى وتطهير الترع والمصارف للحد من الهدر فى المياه وحول الدور الذى تلعبه روابط مستخدمى المياه فى تنظيم عملية الرى بين المزارعين قال انها روابط شكلية ولعل ما حدث فى الفيوم مؤخرا من منازعات بين المزارعين ومهندسي الرى يؤكد على عدم فعالية تلك الروابط .

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل