المحتوى الرئيسى

المجلس العسكري يؤكد محاربته المتسببين في أحداث الفتنة

05/30 14:37

- القاهرة- أ. ش. أ Share var addthis_pub = "mohamedtanna"; اطبع الصفحة var addthis_localize = { share_caption: "شارك", email_caption: "أرسل إلى صديق", email: "أرسل إلى صديق", favorites: "المفضلة", more: "المزيد..." }; var addthis_options = 'email, favorites, digg, delicious, google, facebook, myspace, live';  أكد المجلس الأعلى العسكري محاربته المتسببين في أحداث الفتنة بين أبناء الشعب المصري العظيم، وشدد على وقوفه بالمرصاد للأيادي الخارجية التي تلعب على الاتجاه الديني، جاء ذلك في الندوة التي أقامتها القوات المسلحة، اليوم الاثنين، تحت عنوان "الاعتدال والوسطية بين الإسلام والمسيحية"، بحضور نخب من رجال الدين الإسلامي والمسيحي يمثلون الأزهر الشريف ووزارة الأوقاف ومختلف الطوائف القبطية ورجال سياسة وفكر ورموز من المسلمين والمسحيين. وأرجع عضو المجلس الأعلى العسكري، اللواء أركان حرب سامي أبو العطا دياب، أسباب الفتنة إلى اتباع العامة إنصاف العلماء الذين يؤججون نار هذه الفتنة، بجانب وجود فئات متطرفة كانت تعمل في النظام السابق، بالإضافة إلى شعور بعض الناس من المسلمين والمسحيين بالاضطهاد الديني وحرمانهم من حقوقهم، وشعورهم بالظلم في العهد السابق.وأكد أبو العطا أن العلاج لا يكون بالتسامح وحده، وإنما يكون بالعدل والمساواة، وإعطاء كل ذي حق حقه، وشدد على أن الأيام القادمة ستؤكد ذلك، وقال: "سنرى أن كل مصري شريف أخذ حقه". وأشار أبو العطا إلى أهمية اتباع أهل العلم الذين لا يبغون إلا وجه الله، مؤكدا أن المصريين على اختلاف مذاهبهم وطوائفهم يعيشون جيرانا، وقال: "فما أحسن الجوار وحسن المعاملة" فالدين المعاملة، و"أكد ضرورة التمسك بالإسلام الصحيح، وشدد على أن التسامح والمودة كالجبال الراسخة، وأن العدل والمساواة هو ما يجب أن نحرص عليهما جميعا في المرحلة المقبلة، ودعا عضو المجلس الأعلى العسكري إلى ضرورة توعية المواطنين من خلال توضيح أراء المسلمين والمسحيين السمحة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل