المحتوى الرئيسى
alaan TV

لجنة «خارج الخدمة مؤقتا»؟!

05/30 13:15

عبد العزيز الغيامة ماذا يعني أن يكون هناك أعضاء للجنة قضائية لكنهم غير موجودين على رأس العمل ولا يقومون بالدور المناط بهم؟.. هل من المنطق أن تكون هناك لجنة قائمة في الأساس على حضور الرئيس وحينما يغيب لأسباب متعددة تعلق كل أعمال هذه اللجنة؟ لجنة فض المنازعات الرياضية السعودية شكلت قبل عامين تقريبا من خلال الرئيس الدكتور القانوني محمد قاروب وأعضاء عينوا فيها، لكنها ومنذ تشكيلها لم تقم بأي عمل منذ ذلك الحين، وحينما حان وقت «الفزعة» بها في قضية خطيرة كتلك التي تخص ناديي الوحدة والتعاون يخرج المسؤولون في اتحاد الكرة السعودي ليؤكدوا أنها «خارج الخدمة مؤقتا»، ولذلك سيتم الرفع بالقضية للاتحاد الدولي لكرة القدم لينظر فيها. أمور كثيرة أتمنى طرحها متسائلا ومستغربا ومتعجبا مما يحدث لدينا لكنني سأذهب إلى قضية أخرى تخص أنديتنا السعودية التي وللأسف تغرق في بحر من المجاملات والمحسوبيات وهو ما يعني ضياع حقوقها القانونية!!. السؤال الذي يطرح نفسه كالعادة.. من سيقوم بصياغة الشكوى الرسمية لفريق الوحدة الذي هبط لدوري الدرجة الأولى دون أي تبرير قانوني واضح وصريح ودون العودة لأي مادة قانونية تعطي لجنة الانضباط الحق في اتخاذ قرار تاريخي ومصيري كهذا!. هل سيقوم اتحاد الكرة السعودي بكتابة الخطاب الرسمي المتضمن شكوى فريق الوحدة ومن ثم تلقي جوابا رسميا يفيد بصحة موقف لجنة الانضباط كما حدث في قضية لاعب التعاون بدر الخميس ليصمت مسؤولو نجران بعد ذلك!؟. ما الواجب على أنديتنا فعله حينما تشعر بظلم واضح وفاضح من قبل لجان اتحاد الكرة.. هل عليها أن تسكت وحقوقها تضيع بأخطاء قانونية كثيرة في السنوات الأخيرة أم أن عليها أن تبادر بنفسها في رفع الشكوى ليقوم اتحاد الكرة بدور «الممر أو الوسيط» في عملية إيصال صوت الوحدة أو أي ناد آخر لدى «فيفا» وبالطبع ذلك سيكون من وجهة نظر المتضرر لا من وجهة نظر اتحاد الكرة!. دائما ما أقول إن أنديتنا السعودية تعاني من فقدان الثقافة القانونية.. هي لا تعرف ماذا تفعل حينما تغلق الأبواب أمامها.. يخرج مسؤولو هذه الأندية في الإعلام محتجين ومهددين باللجوء للاتحاد الدولي لكرة القدم لكنهم سرعان ما يصمتون تجاه مطالبهم!. النظام الأساسي في الاتحاد السعودي لكرة القدم المعتمد رسميا من «فيفا» يكفل لكل الأندية واللاعبين والمدربين والحكام حق اللجوء إلى «فيفا» أو حتى المحكمة الرياضية الدولية «كاس» في حال لم يقبل بقرارات لجنة الانضباط المحلية أو الاستئناف أو حتى لجنة فض المنازعات وهذا أمر يجب أن يدركه كل مسؤولي الأندية بل واللاعبون والحكام والمدربون!!. أعتقد أن اتحاد الكرة السعودي مطالب بضرورة أن يراجع حساباته القانونية جيدا وأن يعمل على إبعاد كل قانوني ينتمي إليه على اعتبار أن الأخطاء الكارثية التي وقعت فيها اللجان بتوقيع قانونييه كانت مخجلة ومسيئة لوجه الكرة السعودية!!. بالتأكيد لا يوجد عمل بلا أخطاء، لكن الأخطاء الكبيرة لا نريدها، خاصة في هذه المرحلة الحساسة التي هي بحاجة للعمل الجاد والمنظم والمرتكز على قانون اتحاد الكرة الجديد.. إنه قانون حقيقي يقوم على المواد والبنود لا قانون ينطلق من باب الاجتهادات والشكوك والخبرات والقناعات «المضحكة» * نقلاً عن "الشرق الأوسط" اللندنية

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل