المحتوى الرئيسى
alaan TV

نائبة فلسطينية تطالب بدعم عربي لمواجهة خطة تهويد القدس

05/30 14:18

- رام الله - أ ش أ  عضو المجلس التشريعي الفلسطيني النائبة جهاد أبو زنيد Share var addthis_pub = "mohamedtanna"; اطبع الصفحة var addthis_localize = { share_caption: "شارك", email_caption: "أرسل إلى صديق", email: "أرسل إلى صديق", favorites: "المفضلة", more: "المزيد..." }; var addthis_options = 'email, favorites, digg, delicious, google, facebook, myspace, live';  أكدت عضو المجلس التشريعي الفلسطيني جهاد أبو زنيد أن الخطة التي وضعتها حكومة الاحتلال الإسرائيلية لتهويد مدينة القدس المحتلة ستفشل أمام صمود وتمسك أبناء الشعب بعروبة وفلسطينية القدس.. وقالت: إن "مواجهة هذه الخطة يجب أن يكون بتكثيف الدعم العربي لأبناء الشعب الفلسطيني بالقدس لتعزيز صمودهم وإفشال مخططات الاحتلال الرامية إلى طردهم وتهجيرهم".وأشارت أبو زنيد - في بيان صحفي ردا على الخطة العنصرية التي أقرتها حكومة بنيامين نتنياهو خلال جلستها أمس الأحد في البلدة القديمة بالقدس - إلى أن عقد الجلسة في البلدة القديمة هو بمثابة تحد سافر لكافة متطلبات العملية السياسية وضربة قاصمة لكافة النداءات الدولية بوقف أعمال البناء والتوسع في المدينة وكافة الأراضي الفلسطينية.وأضافت: أن خطوة سلطات الاحتلال يجب أن تواجه برد عربي وزيادة حجم التضامن الدولي على انتهاكاته المستمرة بحق أبناء القدس.. مشيرة إلى أن 44 عاما مرت على تهجير أبناء الشعب من البلدات والقرى المحتلة عام 1967 . وتابعت: إننا لن نتنازل عن شبر من أراضينا المحتلة..فالأراضي المحتلة جزء لا يتجزأ من دولتنا الفلسطينية وعاصمتها القدس.. لافتة إلى أن الاحتلال الإسرائيلي يسعى بشتى الوسائل والطرق إلى تهويد المدينة وتضييق الخناق على السكان المقدسيين الأمر الذي أدى إلى تدمير الوضع الاقتصادي في المدينة وانعكس بشكل سلبي على أوضاع المقدسيين وحياتهم اليومية.وطالبت النائبة القيادة الفلسطينية والدول العربية وضع الخطط اللازمة لإنقاذ المدينة من مساعي الاحتلال لتهويدها ووضع إستراتيجية دعم لتعزيز صمود أبناء الشعب الفلسطيني وإعادة إصلاح وتأهيل المؤسسات التعليمية وتقديم الدعم العاجل لكافة المؤسسات العاملة في مدينة القدس.وعلى صعيد آخر، تقدم عضو الكنيست الإسرائيلي تسيبي حوطوبلي من حزب الليكود اليوم الاثنين باقتراح قانون لتهويد أسماء الأحياء العربية في القدس المحتلة ومنع استعمال الأسماء العربية في الوثائق ووسائل الإعلام الرسمية. وكان حوطوبلي قد اقترح القانون وانضم إليه عدد من أعضاء الليكود من اليمين.. وحسب الاقتراح فإن القانون سيشمل الأحياء التي يستوطن فيها اليهود-بالقدس الشرقية- ويلزم بلدية القدس (اليهودية) بتغيير الأسماء واللافتات ومنع استعمال الأسماء العربية.وأشارت صحيفة "يديعوت أحرونوت" الإسرائيلية إلى أنه وفقا لقانون حوطوبلي فإن اسم بلدة أبوديس سيتحول إلى "كدمات صهيون" وحي الطور سيصبح "تل حنانيا"ورأس العامود (معاليه زيتيم).

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل