المحتوى الرئيسى

أسباب (وزارية) للأزمة

05/30 11:14

سامية صفان - Share var addthis_pub = "mohamedtanna"; اطبع الصفحة var addthis_localize = { share_caption: "شارك", email_caption: "أرسل إلى صديق", email: "أرسل إلى صديق", favorites: "المفضلة", more: "المزيد..." }; var addthis_options = 'email, favorites, digg, delicious, google, facebook, myspace, live';  ثلاثة نقاط أعلنتها وزارة البترول لتفسير أزمة السولار الأخيرة.الأول: بداية فترة حصاد القمح، مما يزيد من استهلاك المعدات الزراعية للسولار بنسبة 40%، ويسبب ضغطا على سوق السولار داخل مصر.إبراهيم زهران، خبير البترول وعضو معهد بحوث البترول، يوضج أن أزمة السولار سنوية، وتتكرر منذ 15 عاما، وتتصاعد من عام لآخر، «فهل تتفاجأ وزارة البترول سنويا بموعد موسم الحصاد؟»، زهران يسأل عن خطط الحكومة لمواجهة الأزمة السنوية، «فيه إيه».السبب الثانى الذى أعلنته وزارة البترول، هو تهريب السولار عن طريق عزبة البرج بدمياط، وبيعه للسفن الأجنبية للاستفادة من دعم الوزارة للسولار.السبب غير مقنع بالنسبة لخبير البترول، «ما هى كمية السولار عن طريق المراكب الصغيرة حتى تحدث الأزمة».يوضح الخبير أن كمية نقص السولار فى السوق المصرية يتجاوز المليون طن، فى وجهة نظره كمية التى يستحيل تهريبها.ومن الأسباب التى استعانت بها الوزارة فى تفسير الأزمة خلال السنوات السابقة كانت «ملء خزان النقل الثقيل حتى النهاية»، كما يقول زهران.متسائلا: «هل ملء نصف تانك، لا يكمل مشوار السفر الطويل للشاحنة يحل الأزمة؟».يعتبر خبير البترول ما سبق محاولات «غير مقنعة» من الحكومة «لتوصيف الأزمة وليس حلها».

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل