المحتوى الرئيسى

> مصرع 11 سوريا وعشرات الجرحي في حملة قمع جديدة

05/30 21:04

قالت ناشطة بارزة في مجال حقوق الإنسان: إن القوات السورية قتلت 11 مدنياً علي الأقل وأصابت عشرات آخرين أمس الأول في حملة عسكرية آخذة في الاتساع في وسط سوريا لإخماد احتجاجات ضد حكم الرئيس بشار الأسد. وقالت المحامية والناشطة في مجال حقوق الإنسان رزان زيتوني بالتليفون من دمشق: إن عمليات القتل تلك وقعت في بلدتي تلبيسة والرستن في ريف حمص وحولهما. وقال أحد سكان مدينة تلبيسة التي يقطنها 60 ألف نسمة عبر الهاتف: إن الجنود الآن في كل مكان في تلبيسة يقتحمون المنازل ويعتقلون الناس وسمع صوت إطلاق النار في الخلفية. وبدأت قوات الجيش في احتلال الميدان الرئيسي في حمص لمنع تكرار مشاهد مشابهة لما حدث في مصر وتونس واليمن عندما تظاهر عشرات الآلاف للمطالبة بالإصلاح. وقال شاهد آخر في الرستن إلي الشمال: إن المركز الطبي الرئيسي للرستن مكتظ بالجرحي وما من سبيل لنقلهم إلي مستشفي بسبب إطلاق الدبابات النار بكثافة. بدورها نددت مفوضة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان نافي بيلاي أمس بـ«وحشية» قمع المتظاهرين من قبل القوات الحكومية في ليبيا وسوريا معتبرة أن هذه الأعمال تثير الصدمة من حيث ازدرائها بحقوق الإنسان. في الأثناء أصدرت المعارضة السورية المشاركة في المؤتمر الأول للمعارضين السوريين الذي سيعقد في تركيا تحت عنوان «المؤتمر السوري للتغيير» بياناً شددت فيه علي سلمية الثورة السورية. مشددة علي أن هذا المؤتمر يشارك فيه 300 شخصية سورية ما بين معارضة وهيئات حقوقية ومدنية وناشطين، وأن الهدف منه هو مناقشة الأوضاع الراهنة في البلاد وسبل تقديم الدعم والعون لنضال السوريين. وأكد رياض غنام المعارض السوري والمشارك في المؤتمر لـ«روزاليوسف» أن النظام يمارس عمليات قمع شديدة ضد السوريين وهو ما يستلزم مشاركة جميع الأطياف السورية لوضع حد لهذه الانتهاكات وأن ما يحدث في سوريا هو خطر في الحقيقة من خلال وسائل إعلامه المضللة. في شأن آخر وافقت الحكومة السورية في رسالة سرية علي التعاون بصورة تامة مع جهود الوكالة الدولية للطاقة الذرية للتحقق من أدلة قوية تشير إلي أن دمشق أنشأت سراً مفاعلاً نووياً كان بالإمكان استخدامه لصنع أسلحة نووية.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل