المحتوى الرئيسى

57 شهيد وألف جريح في "تعز" اليمنية خلال يومين

05/30 21:44

 57 شهيدا وألف جريح في تعز اليمنية خلال يومين   ارشيفيةصنعاء: أشارت تقارير إعلامية نقلا عن مصادر طبية في محافظة تعز اليمنية، اليوم الاثنين، أن عدد ضحايا اقتحام قوات الأمن والحرس الجمهوري ساحة الحرية خلال اليومين الأخيرين ارتفع إلى 57 شهيدا وأكثر من ألف جريح.   وأوضحت المصادر أنه تم العثور على جثث متفحمة جراء احتراق مجموعة من الخيام كان فيها عدد من المعاقين.   وأكد أن قوات الأمن استخدمت في هجومها على الساحة قنابل الغاز المسيلة للدموع والرصاص الحي، قبل تمكنها من السيطرة على الساحة صباح يوم الاثنين.   وأعلنت «أحزاب اللقاء المشترك المعارضة» عن إدانتها الشديدة للحادث معتبرا أن الحادث "حرب ضد الإنسانية".   وفي نفس الإطار أشارت قناة «الجزيرة» إلى أن «الحرس الجمهوري» اليمني لا يزال يقصف المعتصمين في «تعز» بجانب اقتحامه لمستشفى ميداني  في المدينة.   ويذكر أن «10 من كبار ضباط» الجيش اليمني أصدروا مساء يوم الأحد، "البيان رقم 1"، مؤكدين «دعمهم للثورة الشبابية السلمية»، ورفض محاولات تمزيق المؤسسة العسكرية.    كما اتهم «البيان» الرئيس اليمني علي عبد الله صالح بتسليم مدينة «زنجبار» لمسلحي تنظيم «القاعدة».   وكانت جماعة مسلحة تابعة لتنظيم "القاعدة" قد استولت على مدينة زنجبار، عاصمة محافظة أبين، بعد معارك طاحنة مع القوات الأمنية خلفت نحو 25 قتيلاً من الجنود اليمنيين.   استمرار المظاهرات في اليمنواتهم الضباط في البيان الرئيس علي عبد الله صالح بالسعي إلى «تمزيق المؤسسة العسكرية»، وتسليم زنجبار لمسلحي «أنصار الشريعة» المتطرفين الذين قدر عددهم بنحو 150 إلى 200 شخص فقط.   وجاء في البيان ان صالح هو من أمر بتسليم «مؤسسات الدولة للإرهابيين والجماعات المسلحة»، في محاولة لتشويه صورة الجيش، وإظهاره بأنه مؤسسة فاشلة، ولتحويل اليمن إلى صومال أخرى.   ودعت مجموعة الضباط، والتي تضم وزيرين سابقين للدفاع ووزير داخلية سابق وستة ضباط كبار برتبة لواء، بقية وحدات الجيش إلى الانضمام للثورة، وإلى عصيان أي أوامر تصدر لهم لقتال الوحدات الأخرى أو مواجهة المحتجين.   ونقلت وسائل الإعلام عن مصادر في «أبين» ان القوات الأمنية أخلت «زنجبار»، مما سهل سيطرة الجماعات المسلحة على المباني الحكومية فيها.   وقال شهود عيان إن الجماعات المسلحة سيطرت على جميع المرافق الحكومية، ما عدا معسكر «اللواء 25 ميكانيكي» الذي حاصره المسلحون.   هذا وقالت صحيفة "الحياة اللندنية" أن مدينة زنجبار سقطت في أيدي جماعات إسلامية متشددة تضم تحالفاً بين تنظيم «قاعدة الجهاد» في جزيرة العرب وعناصر جهادية أخرى بقيادة أحد عناصر «القاعدة» ، ويدعى بسام بالعيدي الذي ينتمي الى قبيلة «المراقشة» في أبين، وتم تنصيبه «أميراً» لـ «إمارة زنجبار الإسلامية».   تاريخ التحديث :- توقيت جرينتش :       الاثنين , 30 - 5 - 2011 الساعة : 6:31 مساءًتوقيت مكة المكرمة :  الاثنين , 30 - 5 - 2011 الساعة : 9:31 مساءً

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل