المحتوى الرئيسى

مقتل 4 متظاهرين على الاقل في مدينة تعز اليمنية

05/30 13:48

تشير الانباء الواردة من اليمن الى ان القوات الموالية للرئيس اليمني علي عبد صالح فتحت نيران اسلحتها على متظاهرين معارضين للحكومة في مدينة تعز الجنوبية فقتلت ما لا يقل عن اربعة اشخاص.من جهة اخرى افاد سكان مدينة زنجبار مركز محافظة ابين ان الطيران شن غارات على عدد من المواقع قرب المدينة التي استولى عليها مسلحون موالون لتنظيم القاعدة الجمعة الماضية.وتحاول قوات حكومية ومسلحون موالون لها استعادة السيطرة على المدينة فيما قتل جنديان في معارك بين الجيش والمسلحين حسبما افادت مصادر عسكرية يمنية.واكد الشباب المحتجون في المدينة تعز اغتيال الناشطين من القيادات الشبابية واختفاء عدد كبير من المعتصمين بينما تتعقب السلطات الأمنية في هذه الأثناء عددا من قيادات المعارضة في المدينة وتمنع التجمعات وتطلق الرصاص الحي على أي تجمع في مختلف الشوارع والأحياء.وقال الطبيب عبد القادر الجنيد الذي يعمل في احد مستشفيات المدينة ان قوات الامن اطلقت نيرانها على متظاهرين في الساحة الرئيسية في تعز (ساحة الحرية)، وهي اول موقع يشهد انطلاق الانتفاضة اليمنية ضد صالح، بالهام من الثورة المصرية.واضاف ان قوات الامن لم تكتفي باخراج كل المتظاهرين من الساحة، بل عمدت الى محو كل آثار على وجود احتجاجات فيها.وحرقت تلك القوات، التي رافقها مسلحون من أنصار الحزب الحاكم، كل الخيم التي نصبت في ساحة الحرية واستخدمت الجرافات لازالة الخيم بعد نهب كافة محتوياتها واحراقها.ويحاصر عشرات الأطباء ومعهم مئات الجرحى داخل المستشفى الميداني، وقد وجهوا نداء استغاثة للمنظمات الانسانية بسرعة التدخل لإنقاذهم.وأكد أطباء أن القوات الحكومية اقتحمت مستشفى الصفوة الخاص الذي يقع بجانب الساحة وكانت تنقل اليه الحالات الخطرة وقامت بمصادرة الأجهزة الطبية وتكسير اثاث المستشفى واعتقال الجرحى من داخل المستشفى.كما اكدت المصادر الطبية أن عددا من القتلى والجرحى ما يزالون داخل الساحة وتعذر الوصول اليهم.وكانت مصادر قد أكدت مقتل ستة واصالة أكثر من مائة وعشرين واصابات الاختناق بالغاز الى أكثر من خمسمائة حالة في هجوم متواصل على المعتصمين منذ ساعات الليل، بينما وجه المعتصمون نداء استغاثة عاجلا الى المنظمات الدولية للتدخل لدى النظام اليمني لوقف الهجوم عليهم.وتزامن ذلك مع انفجارات عنيفة هزت العاصمة اليمنية صنعاء بعد انهيار الهدنة بين القوات الحكومية وأنصار الشيخ الأحمر وعودة الاشتباكات العنيفة بين الطرفين.واستمر نزوح السكان من العاصمة اليمنية صنعاء باتجاه المحافظات الآمنة بعد تجدد الهجوم على منزل الشيخ المعارض للنظام صادق الأحمر وسماع دوي انفجارت ضخمة هزت حي الحصبة شمال العاصمة واطلاق الرصاص المستمر منذ مساء أمس بالرشاشات المعدلة بعد انهيار الهدنة بين الطرفين.ويعيش سكان العاصمة صنعاء أوضاعا أمنية ومعيشية متدهورة في ظل ازمة خانقة في مادة الغاز المنزلي منذ ستة أسابيع وأزمة وقود السيارات وانقطاع المياه وانطفاء الكهرباء لأكثر من ست عشرة ساعة في اليوم اضافة الى حالة الرعب التي يسببها انتشار مسلحين يرتدون ثيابا مدنية من أنصار الحزب الحاكم في مختلف أحياء المدينة دون تدخل السلطات وفقا لقانون حظر التجول بالسلاحوكان مراسلنا في اليمن قد أفاد بسماع دوي اطلاق نار بشكل متقطع في حي الحصبة شمالي العاصمة اليمنية صنعاء.وقال مصدر مقرب من الشيخ صادق الأحمر إن مسلحين قبليين موالين للنظام يطلقون الرصاص الحي مجددا على منزل الشيخ الأحمر من اتجاه وزارة الداخلية التي تبعد قاربة 400 متر عن المنزل ما يهدد بانهيار الهدنة التي نجحت في البدء بترتيبات عملية على الأرض تمثلت بإخلاء أنصار الأحمر بعض المؤسسات الحكومية التي تواجدوا فيها منذ أيام.يتزامن ذلك مع عودة الاشتباكات بين قوات الحرس الجمهوري والقبائل في منطقة أرحب على بعد 30 كيلومترا شمالي العاصمة.وأكدت مصادر محلية لبي بي سي قيام القبائل بمنع عدد من ناقلات الجنود التابعة لمعسكر للحرس الجمهوري من الوصول الى صنعاء.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل