المحتوى الرئيسى

وزير الري: أجهزة لرصد الإنشاءات والسدود بمجرى النيل

05/30 01:15

الاسكندرية- أ ش أ أكد الدكتور حسين العطفى وزير الموارد المائية والري أن استراتيجية السياسة المائية المصرية ، تعتمد على التوسع في استخدامات التكنولوجيات الحديثة والمتطورة في جميع قطاعاتها وهيئاتها خاصة في مجالات التنبؤ بالفيضان وحصر التعديات على مجرى النهر ومعالجة مياه الصرف الزراعي والصحي والتي تساهم في توفير6 مليارات متر مكعب سنويا وبما يغطى متطلبات المشروعات القومية للتنمية في الأراضي الجديدة.وقال العطفى في تصريحات له الأحد على هامش المؤتمر الدولي الخامس عشر لتكنولوجيا المياه المنعقد بالإسكندرية ، والذى تنظمه الوزارة بالتعاون مع جمعية تكنولوجيا المياه - إنه سيتم تطبيق استخدام تكنولوجيا الاقمار الصناعية في التصوير ، لحصر أماكن تواجد الحشائش المائية بالمجاري والقنوات المائية ، وذلك لتحديد أماكن مقاومتها.وأضاف انه سيتم حصر الأراضي الزراعية المروية وتحديد مجرى النهر وفروعه واستخدامات الأراضي من حولة والتعديات على حرم النهر للتعامل معها أولا بأول بالإضافة إلى متابعة التغير الحادث على خط شاطئ البحر الابيض للاستعداد لمجابهة أي اثار سلبية للتغيرات المناخية ، وتركيب أحدث أجهزة للرصد والمراقبة للمنشآت المقامة على طول مجرى نهر النيل إلى جانب متابعة أي أنشطة انشائية او تنموية في دول حوض النيل وخاصة السدود.و نوه الدكتور حسين العطفى وزير الموارد المائية والري بقيام الوزارة بتجهيز معمل مركزي معتمد دوليا يطبق نظم الجودة العالمية ويحتوى على أحدث اجهزة ومعدات اختيار وتحليل عينات المياه والتربة والنبات لمتابعة نوعية المياه بنهر النيل والمجاري المائية والتأكد من مطابقتها للمواصفات.وأشار وزير الموارد المائية والري في تصريحاته إلى استخدام الاقمار الصناعية في اعمال التنبؤ بالفيضان في أعالي النيل بالإضافة إلى النماذج العددية المتطورة مما يساعد على ادارة فيضان النيل والاستفادة من كل قطرة مياه وعدم اهدارها إلى جانب قيام مهندسي الوزارة باستخدام أحدث تكنولوجيا الاتصالات ونقل المعلومات والبيانات من خلال الاقمار الصناعية وشبكات المحمول في قياس منسوب المياه عن بعد والتحكم في كميات المياه المنصرفة بالمجاري المائية الرئيسية ومتابعتها على مدار الساعة من خلال محطات متطورة وحديثة.و في السياق ذاته أشار الوزير إلى قيام الوزارة بالتعاون مع وزارة البيئة باستخدام ونشر التكنولوجيا منخفضة التكلفة في معالجة مياه الصرف باستخدام المعالجة البيولوجية داخل وخارج المجرى كما تم في محطة المعالجة البيولوجية بالمنزلة والتي تعمل على تنقية 25 الف متر مكعب يوميا من مياه مصرف بحر البقر واستخدامها في الزراعة وتربية الاسماك.اقرأ أيضا:توقف مشروعات الصرف الصحي بسيناء لعدم صرف المستحقات

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل