المحتوى الرئيسى

شكرا لمصر قيادة وشعبا بقلم:د. سلمان الحسنات

05/30 23:09

د. سلمان الحسنات شكرا لمصر قيادة وشعبا استقبل أبناء الشعب الفلسطيني في قطاع غزة والشتات قرار القيادة المصرية بفتح معبر رفح الحدودي بنفس الآلية المعمول بها قبل العام 2007 بكل ارتياح وسرور وتفاؤل في مستقبل يتعزز فيه صمود الشعب الفلسطيني بعودة الشقيقة مصر إلى اتخاذ موقعها الطبيعي في قيادة العالم العربي ورسم السياسات الإقليمية في الشرق الأوسط بالطريقة التي يجب أن تكون. نعم نثمن عاليا الدور المصري التاريخي في الوقوف إلى جانب شعبنا منذ بدايات المأساة الفلسطينية فقد لا يخلو شبر في فلسطين التاريخية إلا وسال فيه دم شهيد مصري أو وطأته قدم مقاتل مصري دفاعا عن فلسطين وعن شعبها منذ العام 1919 حتى يومنا هذا مما جعل رابطة الدم بين الشعبين هي السمة الغالبة ناهيك عن صلة النسب والقرابة واللغة والدين والقومية. فما زالت مصر تشكل الرئة التي يتنفس بها أبناء غزة والملجأ الوفي في الأزمات وما زال الشعب المصري يتألم للجرح الفلسطيني دوما وكل من عاش في مصر من أبناء قطاع غزة للدراسة أو العلاج أو السياحة أو الإقامة يشعر بهذه الأخوة في عيون أطفال مصر قبل شبابها وشيوخها ولكن السياسة والسياسيين غالبا ما يتحكمون في إظهار أو طمس هذه المشاعر والأحاسيس في نفوس البشر. نعم.. فهذه مصر التي عهدناها دوما تعود ثانية لحمل لواء العروبة وتؤدي واجبها التاريخي تجاه كل العرب والقضايا العربية. باسمي ونيابة عن كل من اكتووا بنيران الحصار والحرمان وباسم كل من قضوا وهم بانتظار السفر الى مصر للعلاج ولم يتمكنوا وباسم كل ام مصرية حرم أهلها من رؤية أبنائها الذين يعيشون في غزة وباسم كل فلسطيني عربي حر, أشكر الشعب المصري والقيادة المصرية على هذا القرار الذي حتما سيكون له ما بعده من تداعيات ايجابية على القضية الفلسطينية برمتها. وكلمة أخيرة أوجهها لأبناء شعبنا الفلسطيني .. واجب علينا أن نكون على مستوى هذا القرار الكريم وأن نحافظ على مصر قيادة وشعبا وأن نحترم أصول الضيافة على كل الصعد وألا نغفل الأوضاع الداخلية التي يعيشها أخوتنا المصريين وحجم العمل المطلوب منهم في إعادة بناء مؤسساتهم على جميع الصعد وكذلك حجم المؤامرات التي تحاك من أجل إجهاض الثورة المصرية . هذا واجب وطني من الدرجة الأولى وأي إساءة لهذا الواجب ترقى إلى مستوى الخيانة. مرة أخرى نشكر لمصر, كل مصر , هذا الموقف الأخوي الرائع ونتمنى من الله عز وجل أن يحمي مصر من كل مكروه كي تبقى المحروسة محروسة برعاية الله.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل