المحتوى الرئيسى

الحيطه والحذر يا عم بركه !بقلم:علي محمود الكاتب

05/30 21:42

أن الثقافة التحررية للمواطن العربي باتت في الاشهر الاخيرة في ذروتها ،،، فلم يعد يهاب الحكام الطغاة ولا أجهزتهم القمعية وبات يصرخ من الآلم كلما راق له الامر ، حتى أن احداهم قادة مظاهرة حاشدة ضد زوجته التي طلبت الخلع بغير وجه حق ! فأين المواطن الفلسطيني من هذه الثورات ؟! سألت مواطن فلسطيني ويدعى العم "بركه" عن شعوره أو احلامه بعدما بدأت بوادر الوحدة الوطنية تلوح في الافق ففوجئت بدأية بأنه غير مكترث بالامر ،بل وأضاف بعد الحاحي بسؤاله ،، ان الوحدة من الناحية العملية حبراً على ورق وأنها سرعان ما تنتهي الى ذات المصير السابق لانه فينا قوم ما بدهم الصلح وهم تاعين دواوين ومصالح !! وبعد أن أرتشف بعضاً من فنجان قهوته الساده المطبوخ على حطب الزيتون،،التفت شمالاً وجنوباً وأسترسل بالحديث وبدأ وكأنه كالقادم من الصحراء أو كمن استعاد النطق بعد حين !! قال بلهجته العامية : ان اعاة اللحمة كانت حلم بعيد وما كانت ألها أن تنجح لولا تلك الخربطات اللي صارت بالوطن العربي وان الجماعة بغزة صحيوا الصبح لقو حالهم عرايا بلا دعماً وبلا سند ! وأردف قائلاً : بشار الاسد طالت المدة او كسرت هو الى زوال وقريباً جداً هترفع امركا وحلفاءها الايد عنه وهيصبح كالريشة في مهب الريح "وهينام على البورش متل صاحبه مبارك"! أما عن الغول النووي الكبير "ايران" فهلا "ناوية تمشي جنب الحيط ، لحسن يلحقها الدور"! وسألته والخليج يا عم بركه فضحك حتى وصلت ضحكته آخر البيارة 0000 الخليج يا بني بعيد عن اللعبة والجماعه عندهم كاز ليوم الكاز… يعني شعبهم شبعان وغرقان بالعز وما بدهم يثوروا ولا هباب ! وكل ساع يا بني بيطلع ملك ولا أمير ، وبيقول لشعبه "ديروا بالكم لو صارت عنا فوضى أيران بدها توكلكم" والجماعه مصدقين حالهم وخايفين يصير الخليج على قولتهم خليج فارسي ! أه يا خوي وأنسينا العقيد تاع اليمن هداك اللي اسمه ،،على عبدالله صالح ….لوخري بيهدد امركا "بالجاعده" وهدول اللي اسمهم …… ؟؟؟؟؟ وغاب عن الحديث كمن غاب عن الوعي حتى أفاق قائلاً : آه تاعين الحوثي …..اولاد عم أبن لادن ! لوخرين خطرين كثيرررر وبيجوز امركا اتصبح هاجمه على اليمن ……مشان تدبرهم ! هنا قاطعته قائلاً : يعني يا عم بركه ولا شئ عاجبك بالدنيا ؟! قال : يا بني امبلا بحب أوكل السلطه أنا ، وأبريق الشاي بعد العشا و النوم تحت في الزيتونه وما بحب الحكي بالسياسة عشان الها ناسها !! هنا تركته مودعاً على أمل اللقاء وبرأسي تدور الاسئلة ….. ترى لماذا يرفض العم بركه الحديث بالسياسة وهو لم يتفوه الا بها ؟! هل من باب اليأس أو من باب الحيطة والحذر ؟! وأي الاسباب تجعله كلما سألته عن الامر يتلفت بكل الاتجاهات وتبدو عليه علامات الارتباك والريبة ؟! دمتم بمنتهى الحيطة والحذر !!

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل