المحتوى الرئيسى

مالطا في طريقها لإقرار تطبيق «الطلاق» رغم الأغلبية الكاثوليكية

05/30 19:32

مالطا في طريقها لإقرار تطبيق «الطلاق» رغم الأغلبية الكاثوليكية   علم مالطافاليتا : أعلن رئيس الوزراء المالطي، اليوم الاثنين، ان البلاد التي يدين معظم سكانها بالمذهب «المسيحي الكاثوليكي»، في طريقها إلى تطبيق الطلاق.   ويذكر أن مالطا تجرى حاليا استفتاءا حول «إقرار الطلاق» في البلاد لم تعلن نتائجه النهائية بعد، ولكن أظهرت النتائج الأولية للاستفتاء الذي أجري مطلع الأسبوع الجاري، أنه سيتم إقرار قانون «الطلاق» الممنوع قانوناً، بنسبة 54 في المائة.   ورغم استمرار عملية فرز الأصوات، إلا أن المحللين يتوقعون أن يتم إقرار قانون الطلاق، وفقاً لما أشار إليه رئيس الوزراء المالطي، لورانس غونزي، الذي يعارض القرار وصوت ضده.   وقال رئيس الوزراء المالطي: "رغم أن النتائج ليست كما أرغب، ولكن الآن من واجبي احترام رغبة ورأي الأغلبية."   ويشار إلى أن جزيرة«مالطا» الواقعة في البحر المتوسط، والقريبة من ليبيا وإيطاليا، هي الدولة الوحيدة في العالم التي لا تسمح بالطلاق.   كما أن سكان مالطا يدينون بنسبة 98 % منهم بـ«الكاثوليكية»، وبالتالي فإن تأثير الكنيسة على سياسة الدولة يعتبر كبيراً، خصوصاً وأن المذهب الكاثوليكي يعتبر الدين الرسمي للبلاد، بحسب الدستور.   وقال غونزي إن البرلمان بصدد إعداد قانون يجعل من الطلاق أمراً قانونياً ومشروعاً في البلاد المؤلفة من 3 جزر مأهولة وأخرى غير مأهولة، بعد أن كان محرماً دينياً وقانونياً، إلى جانب «الإجهاض».   كذلك فإن من يرتكب «جرم» الطلاق أو الإجهاض، يعرض نفسه للمساءلة القانونية والغرامات.   تاريخ التحديث :- توقيت جرينتش :       الاثنين , 30 - 5 - 2011 الساعة : 4:4 مساءًتوقيت مكة المكرمة :  الاثنين , 30 - 5 - 2011 الساعة : 7:4 مساءً

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل