المحتوى الرئيسى

وزارتا الاقتصاد الوطني والزراعة تطمئنان المستهلك على سلامة ما يتناوله من مواد استهلاكية وتحديدا مادة الخبز

05/30 16:36

رام الله-دنيا الوطن أكد وزير الاقتصاد الوطني د. حسن أبولبده اليوم الاثنين خلال مؤتمر صحفي عقد في مركز الإعلام الحكومي على سلامة المواد الاستهلاكية المعروضة في الأسواق الفلسطينية ومطابقتها للمواصفات والمقاييس والتعليمات الإلزامية وبناء على ذلك لا داعي لحالة القلق المشروعة التي عاشها المستهلك الفلسطيني في أعقاب ما تناولتها بعض وسائل الإعلام لقضية استخدام مادة برومات البوتاسيوم والمعروفة باسمها التجاري (الشيفارو) في بعض منتجات الخبز. وفي هذا السياق أكد د. أبولبده على أن هذه المادة لا تستخدم في الخبز الأبيض( الكماج) الذي يعتبر المادة الأساسية على مائدة السواد الأعظم من المستهلكين، وأن استخدام هذه المادة المحظورة يقتصر على صناعة بعض منتجات المخابز المتمثلة في كعك السمسم، وخبز الفينو، والهمبرغر، وخبز الحمام، مشيرا في الوقت ذاته بان الوزارة باشرت على ضوء حالات القلق لدى المستهلك بسحب عدد كبير من العينات المخبرية للتحقق من استخدام هذه المادة من عدمه، وبان العملية متواصلة بشكل دوري ومنتظم حيث ستغطي عملية سحب العينات المخبرية كافة المخابز البالغ عددها 430 مخبزا في المحافظات الشمالية، إلى جانب ذلك ستعمل الوزارة على تنظيم جولات رقابية ليلية على المخابز للتحقق من عدم استخدام هذه المادة خاصة وان استخدامه يتم خلال فترة العجن. وانطلاقا من القصاص في العقوبة سوف تعمل وزارة الاقتصاد الوطني من الآن فصاعدا وبهدف المزيد من طمئنة المستهلك الفلسطيني على الكشف الدوري على جميع المخابز وسحب عينات وفحصها مخبريا، والاعلان عن أسماء المخالفين إضافة إلى الإغلاق الفوري لمحلاتهم ومصانعهم أسماء المحال التجارية للقانون، بالإضافة إلى تحويل أصحابها للقضاء لاتخاذ المقتضى القانوني بحقهم. من ناحية أخرى أكد د. ابولبده على أن الوزارة مستمرة في جهودها لتطبيق قانون حظر ومكافحة منتجات المستوطنات، وبان أي بضاعة يثبت بأنها منتج مستوطنات تتم مصادرتها وإتلافها وتحويل ناقلها وحاملها والمتاجر بها للقضاء، بغض النظر تحت أي ظرف من الظروف بان هذه البضاعة مطابقة للمواصفة الفلسطينية. بدوره أوضح وزير الزراعة د. إسماعيل دعيق أن هناك فرق كبير بين سلامة الغذاء وامن الغذاء وبأن الفيروسات النباتية لا تنقل إلى الإنسان، وهناك جهود مكثفة تقوم بها لضمان امن وسلامة الفواكه والخضروات الفلسطينية كون هذا القطاع متفوق على غيره من الدول المجاورة، لافتا بان السوق الفلسطينية من أنظف الأسواق، وان الخضار والفاكهة تستخدم اقل من المواد الكيماوية المستخدمة في العالم بسبب المنع الأمني من إدخال بعض المواد، إضافة الى غلاء بعضها الأخر على المزارع الفلسطيني، كما بين أن الوزارة استطاعت لأول مرة أن تقوم بالكشف

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل