المحتوى الرئيسى

ائتلاف برلوسكوني يخسر في الانتخابات البلدية لميلانو

05/30 17:59

دبي- العربية.نت خسر ائتلاف رئيس الوزراء الايطالي اليميني سيلفيو برلوسكوني، الانتخابات البلدية في ميلانو عاصمة ايطاليا الاقتصادية، حيث فاز اليسار بـ 55% من الأصوات، بعد فرز نتائج 1195 مكتب اقتراع من أصل 1251، بحسب ما أعلنت وزارة الداخلية على موقعها الالكتروني، الاثنين 30-5-2011. وأظهرت التوقعات التي نشرتها شبكة "آر إيه آي" التلفزيونية الايطالية، حصول المرشح اليساري في ميلانو، جيوليانو بيزابيا، على نسبة 52% من الأصوات، مقابل 48% لرئيسة بلدية المدينة التي تمثل يمين الوسط، ليتيسيا موراتي، حسب وكالة رويترز للأنباء. وفي نابولي فاز لويجي دي ماجيستريس من حزب إيطاليا القيم بنسبة 59%، متقدما على مرشح يمين الوسط ماريو ليتيري. ويحق لنحو ستة ملايين ناخب إيطالي التصويت في الانتخابات التي أجريت في 90 بلدة وستة أقاليم لكن التركيز كان على المدينتين الرئيسيتين ميلانو ونابولي. وكتبت صحيفة "لا ستامبا" (وسط) في افتتاحيتها: "الجميع يعلمون أن انتخابات ميلانو هدفها تغيير التوازنات السياسية الوطنية"، وأضافت انه في حال خسارة برلوسكوني فإن حليفه رئيس رابطة الشمال اومبرتو بوسي، الذي يدرك استياء قاعدته الناخبة من رئيس الوزراء "الذي يركز كثيرا على معاركه الشخصية" وخصوصا ضد القضاء، قد يتجه الى إنهاء التحالف التاريخي بين الجانبين، حسب وكالة الأنباء الفرنسية. كذلك، فان هزائم مماثلة قد يكون لها تداعيات داخلية في حزب شعب الحرية مع تصفية حسابات قاسية واحتمال رفض زعامة برلوسكوني. وسعى برلوسكوني، الذي وضع كل ثقله في الدورة الانتخابية الاولى، منذ أيام الى الإقلال من تأثير خسارة مضاعفة في ميلانو ونابولي، مؤكدا للمقربين منه أن "النتيجة لن تؤثر في الحكومة" مبديا ثقته بدعم رابطة الشمال. وليؤكد إمساكه جيدا بزمام الحكم، دعا فور عودته من قمة ثنائية في بوخارست إلى مجلس وزراء، غدا الثلاثاء 31-5-2011، وإلى اجتماع لقيادة حزبه الذي يسعى إلى انطلاقة جديدة له، وفق المحللين. ويأمل برلوسكوني بأن يتخطى الرأي العام الإيطالي سريعا هزيمته في معقله، وحتى لو استدعى الأمر إجراء انتخابات مبكرة فإنه لا ينوي إجراءها قبل ربيع 2012. والمدينة التي تشكل الاختبار الثاني لرئيس الوزراء هي نابولي، رغم أن مرشح اليمين، جياني ليتييري، حقق فوزا فيها خلال الدورة الاولى، فمرشح يسار الوسط، القاضي السابق لويجي دي ماجيستريس، يمكنه الإفادة من أصوات المرشح الآخر للمعارضة بعدما فاز عليه في الدورة المذكورة. وكانت نسبة المشاركة في ميلانو شبه مماثلة للدورة الاولى (53,2%)، في حين تراجعت ست نقاط على المستوى الوطني (43,5%) وفي نابولي. وبين الدورتين، حرص برلوسكوني على دعم مرشحيه منتقدا الناخبين الذين يصوتون لليسار، ومؤكدا أنه في حال انتخاب بيزابيا رئيسا لبلدية ميلانو فإنها ستصبح "مدينة اسلامية (...) تضيق بمخيمات الغجر".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل