المحتوى الرئيسى

مؤتمر الحراك الشبابي والمصالحة .... بقلم د.مازن صافي

05/29 22:50

مؤتمر الحراك الشبابي والمصالحة .... بقلم د.مازن صافي بمناسبة مؤتمر الحراك الشبابي والمصالحة الذي سوف ينعقد يوم الثلاثاء القادم بتاريخ 31 52011 بمركز رشاد الشوا الثقافي وبرعاية مركز التخطيط – منظمة التحرير الفلسطينية ، رأيت أن يكون هذا المقال .. يشعر الكثير من الشباب أن هناك فجوات بينه وبين الكبار .. والكبار هنا هم القادة والمسئولين وأصحاب الامتيازات والتفصيلات الإدارية .. من هذه الفجوات شعور الكثير من الشباب بأن هؤلاء " الكبار " لا يفهمونهم بشكل صحيح ولا يتفاعلون مع مطالبهم بشكل جدي وفاعل وربما لا يتلقون الرد المطلوب على مبادراتهم واقتراحاتهم وتجمعاتهم .. هؤلاء الشباب ومن الناحية النفسية يتوقع أنهم سينغلقون على أنفسهم تجاه ما يدور حولهم وربما سيتجاهلون المسؤوليات التي تناط بهم .. ومع تفاقم حالة التجاهل والانغلاق تصبح الفجوات أكثر اتساعا وألما .. ويصبح من العسير معالجة الأمور بالطرق التقليدية عبر خطابات أو وعود أو بعض الامتيازات .. هنا يتوجب الاهتمام الجدي بأوضاعهم الإنسانية والاجتماعية ومطالبهم في حق العمل والمشاركة في بناء المؤسسات .. فهو جيل الجامعات الذي التحق بالدراسة في سنوات الانقسام الأولى وتخرج على وقع الحراك وثورات التغيير فكان قراره أنه يرفض الانغلاق والتقوقع والانهزام النفسي وأطلقها صيحة ملأت الساحات أن الشباب يريد إسقاط الانقسام و الدخول في مستقبل آمن .. وكانت المصالحة الفلسطينية فاصلا ايجابيا بين انطلاق الحراك وبين إعطاؤهم التقدير المناسب وإشراكهم في رسم معالم مستقبل فلسطيني أفضل .. حتى أن الرئيس الفلسطيني محمود عباس "ابومازن " قد خصهم بعبارة رائعة حين قال في خطاب المصالحة بالقاهرة : ( أقول لشباب فلسطين الذين سيحملون الراية في المستقبل وقد انطلقوا في الخامس عشر من آذار تحت شعار الشعب يريد إنهاء الانقسام، الشباب والشعب سبقونا لا بأس نلحقهم لا بأس علينا أن ننفذ هذه الإرادة ) ، واضاف ( أوجه لهم تحية الفخر والاعتزاز بهم وأقول لهم ولأبناء شعبنا إننا بحاجة إلى الدور الجماهيري الذي يراقب ويضغط ويصحح وهو دور مطلوب ونحن نتقدم لتنفيذ ما اتفقنا عليه فتحية لكل شباب فلسطين في كل مكان.) ان الفصائل الفلسطينية تركز على جيل الشباب في كل خططها الاستيراتيجية .. بل إن الأعضاء الشباب هم عماد كل فصيل وأساس متانة بنيانه وتدفق عطاؤه .. وهنا نقول أن ما ينطبق على الفصيل يجب أن ينطبق على كل المجتمع الفلسطيني .. كيف لا و الشباب هم الشريحة الأكبر في مجتمعنا الفلسطيني، إذ أنه 29.4% من السكان في الأراضي الفلسطينية هم ضمن الفئة العمرية (15-29 سنة) .. وهناك ماساة ايضا حين نعلم ان ثلث الشباب (15-29 سنة) في الأراضي الفلسطينية يعانون من البطالة .. لقد أتاحت تكنولوجيا الانترنت عامة وشبكة التواصل الاجتماعي الفيسبوك خاصة على الاحتكاك والتواصل المباشر واليومي بين أصحاب القرار والمكانة الاعتبارية وبين جيل الشباب ، فنقلوا لهم هموهم بصورة مباشرة ، واطلعت هذه الشخصيات الهامة والاعتبارية والمسؤولة على مطالب الشباب وتركيبتهم ونشاطاتهم وكم مع تواقون للعمل في المؤسسات التي ترفع من مستوى الأداء المجتمعي .. نقول لأمثال هؤلاء المسئولون شكرا لكم ... شكرا لأنكم لم تنأون بأنفسكم عن الشباب ، ولم تضعوا لأنفسكم حدا فاصلا معهم ، ولم تعيشون كأناس " منعزلين " بعيدين عن همومهم وأفكارهم ومبادراتهم .. وبل استطعتم أن تشجعوا الشباب أن يتصلوا بكم ويلتقوا بكم ويستمعون على وجهات نظركم وتستمعون لهم .. وهنا نقول أن هذا الأسلوب من الحوار والتواصل هو النجاح .. والنجاح بلا ريب شرط القدرة على التقييم الموضوعي .. وحتى لا نظلم أحد أو نتركه يعيش في الأحلام الوردية أو في أوضاع خارجة عن القدرة الممكنة ، نقول أن التقييم الصحيح للبيئة الفلسطينية والإمكانيات المتاحة والوضع السياسي يتيح القراءة السليمة لأدوات التغيير ونتائجه المحتملة .. اليوم نقول للشباب إن القيادة والسيطرة لفظان بمعنى واحد .. القيادة تعني ممارسة السلطة و الرغبة بتحقيق الذات .. شباب الحراك اليوم هو شخصيات قيادية في المستقبل .. لذلك نجد أن رؤية الشباب تقول : " إن الطريق الصحيح للقيادة هو اعتبار عنصر الشباب شركاء يؤخذ برأيهم مأخذ الجد والمسؤولية .. وبهذا فإن الشباب سيرتبطون الى حد كبير بعملية اتخاذ القرارات .. وهنا نحذر من عمليات الاستقطاب للجهود والأفراد بهدف تعزيز الحضور الحزبي .. وعلى القوى القيادية في جيل الحراك الشبابي ان يسعى الى التكامل لا الى الاستقطاب .. وهنا نصائحنا إلى إخواننا الشباب : - العمل الجماعي وتعزيز القدرة على العطاء والإنتاج . - على كل عضو أن يؤكد انتماؤه الى جيل التغيير الآمن بأن تكون مساهماته فاعلة وملموسة وبذلك يكون جدير بأن يحمل رسالة المستقبل - الخطأ وارد والأفكار ربما تحمل بعض الزلل وهذا أمر طبيعي ولكن يجب أن نعالج ذلك بإتاحة الفرصة لاكتساب خبرات الكبار والاستماع إلى النصح . - إن أهم وسائل القيادة هي المرونة والشفافية وقابلية التغيير . - كونوا واقعيون ودقيقون وواثقون بأنفسكم وأنكم تحملون شعلة التغيير الآمن .. - الوضوح والإقناع والثقة بالنفس عوامل تشير إلى الإصرار على النجاح فلنتحلى بها جميعا ونعلمها لمن لا يعلمها . وأخيرا يمكننا القول ان الحراك الشبابي حراك مشروع وشرعي ويجب استثماره لصالح القضية الفلسطينية وتوجيه الطاقات الى حيث الأهداف الوطنية الكبرى وعلى رأسها قيام الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشريف فوق الأرض الفلسطينية .. وكذلك تشجيع كافة المبادرات وحمايتها وبث روح الانتصار فيها .. وهنا نقولها كلمة للشباب أن المصالحة و الأسرى ينتظرون حراككم .. ومعا وسويا لرسالة تحررية حراكية جديدة وبعنوان " الشعب يريد دعم وحماية المصالحة ، وتحرير الأسرى " ، ونختم المقال بأن نعطي لصحاب الحقوق حقوقهم ونقول : كل الدعم والتأييد للشباب في مؤتمر الحراك الشبابي والمصالحة ...... صيدلي قانوني _كاتب فلسطيني

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل