المحتوى الرئيسى

نتنياهو لا يقايض الدولة الفلسطينية الا بلبن العصفور بقلم:خليل خوري

05/29 22:44

نتنياهو يقايض الدولة الفلسطينية بلبن العصفور !! خليل خوري في خطابه الاخير امام اعضاء الكونجرس الاميركي عرض رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو الشروط التلمودية التي تتبناها حكومته اليمينية كي تعطي مباركتها لقيام دولة فلسطينية تعيش جنبا الى جنب شقيقتها الكبرى دولة اسرائيل اليهودية حيث اكد في سياق خطاب ينضح يالعنصرية واستشهادات بالاساطير التوراتية ان حكومته على استعداد لتقديم تنازلات قاسية من اجل قيام دولة فلسطينية ولكنها لن تسمح بقيامها الا اذا اعترف الشريك الفلسطيني بيهودية دولة اسرائيل - هنا وقف ممثلو الشعب الاميركي وراحوا يصفقون لبعض الوقت تاييدا لنتنياهو وربما استبشارا باعتراف عربي بيهودية فلسطين - ثم قبل الشريك بقيامها ضمن الحدود التي ترسمها اسرائيل وبان تكون منزوعة السلاح مع ابقاء السيطرة العسكرية الاسرائيلية على المناطق الحدودية الفاصلة بين الاردن واسرائيل وعلى المفاوض الفلسطيني تبعا لذلك ان يتخلى عن مطالبه باقامة الدولة ضمن حدود الرابع من حزيلران سنة 67 اضافة الى تخليه عن حق عودة اللاجئين الفلسطينيين الى ديارهم عن القدس الشرقية حفاظا على يهودية القدس ووحدتها . ومرة اخرى وقف اعضاء الكونغرس وقفة رجل واحد ولشدة تاثرهم ببلاغة نتنياهو وتمسكه بالثوابت التلمودية راحوا يصفقون له ولم يخفت حماسهم ويتوقفوا عن التصفيق الا بعد ان رشف نتنياهو رشفتين من كوب الماء وبعد ان اعطاهم اشارة بالجلوس ولقد عجبت هنا كيف يقفون اجلالا لنتنياهو ويصفقون له دون ان نرى واحدا منهم "يجعّر" باعلى صوته بعبارة " يعيش حبيب الشعب نتنياهو يعيش يعيش " كتلك التي نسمعها في المهرجانات الرسمية العربية تعييشا لهذا الزعيم الخالد ولذاك طويل العمر اوحتى يكون مشهد النفاق تحت قبة الكونغرس الاميرميركي مشابها لمشهد اذناب السلطة في اي بلد عربي وهم يصفقون وحتى يرقصون حماسا وفرحا بمجرد ان يطل عليهم الزعيم !! وعن بقية الشروط دعا نتياهو الشريك الفلسطيني محمود عباس الى فض علاقته بحركة حماس لانه كما قال لا يمكن استئناف المفاوضات مع عباس طالما ان الاخير يتحالف مع حركة حماس ويريد ان يشكل حكومة وحدة وطنية ويوزع بعض حقائبها لوزراء يمثلون حركة حماس الارهابية ثم تساءل قائلا : هل يعقل ان نتفاوض مع مسئولين فلسطينيين لا يعترفون بدولة اسرائيل ويرفعون شعارات تدميرها ؟ . ثم اختتم خطابه قائلا : اذا قبل المفاوضون بهذه الشروط فسوف تقدم حكومتنا تنازلات قاسية نعم سنتنازل عن جزء غال وعزيز من الوطن اليهودي في سبيل اقامة دولة فلسطينية . وللمرة الثلاثين يقف اعضاء الكونغرس وقفة رجل وا حد اجلالا واكبارا لرئيس الوزراء الاسرائلي وتاكيدا من جانبهم بان الاراضي الفلسطينية افي الضفة الغربية وقطاع غزة واجزاء كبيرة من اراض 48 ليست اراض محتلة حتى لو ادعى بذلك اصحابها الفلسطينيون او العرب او المجتمع الدولى وحتى لو صدرت قرارت دولية تلزم اسرائيل بالانسحاب منها وتعويض اصحابها الفلسطينيين بل هي اراض يهودية ولا جدال في ذلك طالما ان الله طبقا للرواية التوراتية التي يؤمن بها هؤلاء الشيوخ المبجلون قد تعهد لانبيائه موسى وابراهيم بان يخصصها لشعبه اليهودي المختار بعد ان يطردوا منها بقية سكانها الاصليين من كنعانيين وادوميين وانباط وفلسطينيين!! وهنا يثور سؤال : لو قبل الفلسطينيون يشروط نتنياهو فهل سيوافق الاخير على اقامة مثل هذه الدولة الكرتونية . ام انه سيضع شروطا اخرى تهربا من استحقاقات التسوية؟ على ضوء شروطه التعجيزية وتهربه من حل الدولتين لا اتوقع انه سيوافق بل سيضع شروطا جديدة ولا استبعد ان يطلب من محمود عباس ان يحضر له لبن العصفور او يطلب من الزهار ان يؤدي الخدمة العسكرية في جيش الدفاع الاسرائيلي!!! عندما يخضع كل شبر من الارض المحتلة للسيطرة العسكرية والاقتصادية الاسرائيلية وعندما تعجز السلطة الفلسطينية عن تسديد رواتب موظفيها الا اذا افرجت اسرائيل عن عوائد رسوم الجمارك التي تستوفيها على الواردات الفلسطينية وعندما لا تضيء لامبة كهرباء في قطاع غزة الا اذا وافق الجانب الاسرائيليي على تزويدها بالسولار عندئذ لن ينفع لمواجهة تعنت وصلف نتنياهو وتمسكة بثوابته التوراتية ان يوجه اليه الشريك الفلسطيني تهديدا بسحب المبادرة العربية للسلام لانها بنظره مثل الضراط على البلاط الا اذا اقترن سحبها باحياء نظام المقاطعة العربية لاسرائيل وقطع امدادات الغاز المصري عنها او بادرت الدول العربية التي تقيم علاقات مع اسرائيل بتجميدها كما لن يحيد نتنياهو عن مشروعه التوراتي لو توجه محمود عباس الى مجلس الامن وقدم مشروعا للدول الاعضاء للاعتراف بالدولة الفلسطينية لان الممثل الاميركي سيجهض المشروع وكما جرت العادة في مثل هذه الاحوال بالفيتو الاميركي او حتى لو ركب الفيلدمارشال اسماعيل هنية راسه واخذ وهو في شدة غضبة يطلق مواسيره الدخانية على اسرائيل كل هذه الاوراق التي كثيرا ما نتوهم انها اوراق ضاغطة لن تليّن من مواقف الحكومة التوراتية في اسرائيل ولن تدفعها كما زعم نتنياهو على تقديم تنازلات قاسية . اذا ماذا بقي في جعبة الشريك الفلسطيني من اوراق حتى يرضخ نتنياهو لحل الدولتين ؟ قبل ايام وفي غفلة من حسن نصرالله قدس الله سره ومن زعيم الممانعة عربيا وامميا بشار الاسد زحف بضعة الاف من لاجئي المخيمات الفلسطينية في سوريا ولبنان باتجاه الحدود الفاصلة بين اسرائيل وهذين القطرين العربيين وتمكن اللاجئون لشدة كراهيتهم للعيش اكثر من ستين عاما في المخيمات ولشوقهم للعودة لفلسطين تمكنوا من اختراق الاسلاك الشائكة والتوغل بعمق مئة متر داخل الاراضي الفلسطينية غير عابئين برصاص الجنود الاسرائليين الذين تصدوا لهم وحاولوا اعادتهم بالقوة الى داخل الاراضي السورية واللبنانية اذكر هذه الواقعة لاقول : لو كلف رئيس السلطة نفسه ومعه حليفه الجديد اسماعيل هنية بتنظيم زحف مليوني من اللاجئين الفلسطينين المنتشرين في مخيمات في دول الطوق الاردن سوريا لبنان باتجاه حدود فلسطين بهدف اختراقها اليست هذه الفعالية اجدى وانفع من البدائل التي اشرنا اليها لاثبات امام الراى العام العالمي ان ثمة شعب فلسطيني مطرود من وطنه وبانه لا يقبل من حل الا العودة او التعويض ؟ وهل سيتحمل الراى العام العالمى رؤية الاسرائيليين وهم يطلقون رصاصهم على هذا الطوفان البشري من العائدين ا وهم يقتلون الالاف منهم ؟ لو جربتم ولو لمرة واحدة تسخين جبهة مخيمات الشتات فسوف ترون نتنياهو مهرولا باتجاهكم ومعلنا موافقته على اقامة دولة فلسطينية ضمن حدود الرابع من حزيران مقابل وقف زحف العائدين.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل