المحتوى الرئيسى

هل غادر الرؤساء من متردم بقلم محمد عطية حسن

05/29 21:27

متى سوف يغادر الزعماء العرب منبع الظلم الذى يسقون منه شعوبهم البائسة لماذا الاصرار على معاملة الشعوب معاملة متدنية لاتليق مع اى دين سماوى او غير سماوى. وهل فعلا مشكلة الوطن العربى قدرية لن تحل الا على يد المهدى المنتظر؟ ام ان الدين يدعونا للعمل فى كل وقت وتحت اى ظروف وعدم الاستكانة للظلم يبدو ان جميع انظمة الحكم يشبوها بعض الالغاز الغير مفهومة لنا. فى حين وجود ثروات ضخمة لدى الشعوب العربية الا اننا نجد مشكلات فقر وبطالة وتدنى مستوى صحة و معيشة لا يتسق مع الناتج القومى للبلاد العربية . رغم ذلك نرى نسبة كبيرة تنعم بالثروات بطريقة مستفذة . هل يعقل ان الانسان بمجهوده فقط يحصد كل الثروات بعيدا عن كونه سببا فى افتقار الناس . الشعب ام الحاكم مسئول عن الظلم؟ بالبحث نجد علاقة متبادلة بين الشعب والحاكم فاذا صلح شان الحاكم اصلح الله من الشعوب ومن الناحية الاخرى اذا فسدت الشعوب يولى عليهم الفاسد . هل الشعوب تصنع الطواغيت؟ نعم بكل تاكيد الشعوب لها دور فى صناعة الطاغوت بل هى قادرة على تحويل حاكم صالح الى طاغوت . الكثير من الامور الغير مفسرة هى تقديس الحاكم خاصة فى مصر ما انفك الاعلام يكفر بعبوديته للنظام السابق الا ونجده بدا بوضع حجر اساس معبد للوزارة الحالية والمجلس العسكرى الراهن. يضع الاعلام حجر اساس المعبد ويوجه قطعان الخراف الضالة من الشعب الى دخول نفق الشرك بالله مرة اخرى. استطيع ان اقول ان الاعلام لا دين له ولكنه يدين بدين لايدين به اى احد على وجه الارض الا ماندر من الاعلاميين المحترمين على سبيل المثال الاعلامى المحترم يسرى فودة فهو يمثل الموضوعية والمهنية التى لاتعرفها القرويات الاتى كن يسرحن خلف الابقار فى كفورهن وفجاة بالمصادفة اصبحن متصدرات للشاشات والفضائيات والصحف والراديو ماهو دور الدين فى انشاء منظومة حكم عادلة؟ الظلم هو اعظم جرم ارتكبته البشرية منه ظلم الانسان لاخيه وظلم الانسان لنفسه . وجاء الدين الاسلامى كباقى الاديان لاخراج الانسان من هذا الظلم من ظلم الشرك والكفر والالحاد الى نور الايمان بالله والتوحيد وضع الدين الاسلامى حقيقة امام جميع الفقهاء والعلماء مفادها ان وجه الخير فى امة الاسلام فى الامر بالمعروف والنهى عن المنكر . لان مجتمع بلا رقابة ولا وقاية سوف ينزلق بلاشك فى مستنقع الفساد والظلم ضمن الله سبحانة وتعالى الجنه لمن يتصدى لظلم الحكام ويقوم بالامر بالمعروف والنهى عن المنكر لهم . لكن الكل ركن الى الصمت . ماهو الفرق بين ديمقراطية الغرب والديمقراطية لدى العرب؟ الديمقراطية فى الغرب هى حكم النخبة للشعب الديمقراطية فى العرب هى حكم الغوغاء للغوغاء لاشى اسمه ديمقراطية فى الاسلام بدليل كيف يصنع الجهلاء مصير امه؟ وهما اجهل من دابة . فلو تم عمل استفتاء على احد اركان الاسلام لوجدنا طائفة متخلفة لاتفقه شيئا قد توافق على حذف بعض اساسيات الدين

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل