المحتوى الرئيسى

> الأفلام في مصر نهاياتها سعيدة مثل ثورتها

05/29 21:04

معجزة ميدان التحرير وفيلم مصري بعنوان «الجمعة السوداء» دفعت مراسل صحيفة أل موندو الاسبانية أحد أكبر الصحف في أوروبا وأوسعها انتشارا فرانسيسكو خابيير كاريون للقدوم إلي القاهرة واعداد تقرير خاص عن الفيلم ومخرجه هشام عيسوي. الفيلم الذي يتحدث عن جمعة الغضب المصرية تسير أحداثه منذ انطلاق المسيرات الاحتجاجية عقب صلاة الجمعة في أنحاء مصر كلها ويتناول الفيلم قصة إحدي تلك المسيرات من المعادي حتي ميدان التحرير والتي واجهت أحداثا دموية في طريقها للميدان المعجزة كما تصفه أل موندو من رصاص مطاطي وغاز مسيل للدموع وضرب وغيرها من أشكال القمع التي انهارت في النهاية أمام اصرار المتظاهرين. المخرج المصري هشام العيسوي درس الاخراج في الولايات المتحدة التي يقيم فيها منذ عام 1990 وأخرج أول أفلامه الوثائقية عام 2007 بعنوان «أمريكان إيست» وهو يتحدث عن أحلام المهاجرين المصريين في الولايات المتحدة وفي عام 2010 أخرج فيلم «الخروج من القاهرة» الذي لعب بطولته ميريهان ومحمد رمضان وكان يدور حول زواج شاب مسلم من فتاة مسيحية، وهكذا كانت أفلامه جميعا في صلب الحدث كما تصف أل موندو التي أشار لها العيسوي أنه لم يشعر فعلا بمصريته بعد سنوات الهجرة سوي داخل ميدان التحرير. الصحيفة أشارت تعليقا علي الفيلم إلي أن النظام الديكتاتوري لحسني مبارك هدم هوليوود الشرق وهي السينما المصرية من الداخل وأضاع دورها بترهيب وشراء ولاء بعض المنتمين للساحة الفنية طوال سنوات حكمه ولكن ظل هناك العديد من الفنانين الشرفاء الذين توجهوا للميدان للاحتجاج علي نظامه ورفضوا الخضوع له ونفاقه في فترة حكمه خاصة من الجيل الجديد من الشباب.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل