المحتوى الرئيسى

جرح التاريخ بقلم:علي شكشك

05/29 20:06

جرح التاريخ علي شكشك هناك سرٌّ ما، يشدُّ الأشياء إلى طريقٍ ما، ويدفعها باتجاهٍ ما، كما لو أن هناك صوتاً ما ينبت فينا يخِزنا من وجع ما في منطقةٍ ما في بعدٍ ما منا، فكلما زاغت الأشياء وذهبتْ بعيداً فيها إلى مجالٍ بعيد في تقديرنا وظننّا أن الأمور تتفلت من صياغاتها الأولى وتحملنا معها إلى معطياتها المستجدَّة حتى ليكاد المستجدُّ يبني لذاته منظومة ترتب هي ذاتها قوانينها وتداعياتها إذا بها وبنا نعود إليها وإلينا كأننا ونحن ندور معها وتدور بنا نذهب كلانا إلى أبعد نقطة عنا ونكاد نفنى في الصيرورة فإذا بنا نولد منها ونتخلّق من فنائنا وإذا نحن كما كنا، ربما بثوبٍ جديد وجلدٍ جديد، وقد لا يحدث التراكم المنتظر في اكتمال تجربة الفرد بحكم قصر عمره ونظره ليبقى هذا التراكم كامناً في عنصر الإنسان ليكون للاجتهاد موطئ قدم في الاستنتاج وقراءة المسارات والتحولات والاستدارات، كما لو أننا على نقطة في محيط الدائرة كلما وصلنا إلى النقطة الأبعد في المدار نكون قد صرنا النقطة الأولى فيها، فنسبح فيها ونفنى لكي يبدأ عنصرٌ آخر في الفلك ويتكرر المدار، في التكوين الحيوي للأحياء كما في الأفلاك وتفاعلات مفردات الخلق وحركة المجتمع والتاريخ، وفي الجانب المحسوس كما في عالم المعاني هناك هذا المجهول الذي يصوّب الأشياء ويصون الأشياء، كأنه يحفظُ مساراً ما وكأنه يطوي على سرٍّ ما هو جوهر هذه الأشياء وكنه مسارها، كما لو أنّ للأشياء ضميراً يختزن شيفرة ما تنفعل بتاريخها وتحولاتها وتُراكم عواطفها وتؤثر في ذات الوقت في نبضها فتميل إلى ذيذبة طريقها وتلوين خطّها ورسم ملامحها وضبط شحنتها وتموجات انفعالها التي تعيد تسطير إحداثياتها وسرعاتها ودرجة حرارتها وتفاعلاتها بحيث تبدو كما لو أنها تتجه نحو شيءٍ ما كأنه كامنٌ فيها، وكأنه سرٌها الأول، الأول الأول، هكذا يكون لو جُرح الإنسان أو اضطربت كيمياؤه أو نفذ إليه جسم غريب يعيد استقلاب تلك الشيفرة التي ترفع حرارته وتشحذ مستقبلات ألمه وتقلص شعيرات دمه وتستجلب صفائحه واكتئابه وتعيد صياغته لتحفظ كينونته، وهكذا لو جُرح المعنى فيه الذي سيقتضي استفزاز وجع الضمير واستيقاظ الندم اللذين سيصوبان النفس كما تقتضي الشيفرة الأولى المكنونة فيه، وهكذا لو جُرحَ التاريخ واستمرّ جرحه ثلاثة وستين عاماً في إشارة قد لاتخفى من دلالة على سنيّ اللاجئين أو سنوات عمر الرسول، أو اضطربت كيمياؤه أو مال مسارُه فيما اصطلحنا على نعته بوقوع ظلمٍ أو حيفٍ أو هضم حقٍّ فإن آلياته المكنونة في شيفرته تميل إلى استيلاد صورٍ جديدة ومفاعلاتٍ وتراكمات تكون هي ذاتها الكفيلة بالتذكير بالنصّ الأوّل، كأنّ الشيفرة الأولى تستعيد ارتداداتها وتسعى للالتفاف على آليات الخروج عليها ولو بطريقةٍ دائرية حين تذهب النقطة بعيداً عن مدارها حتى لنظنّ أنها انفلتت من عقالها وتمادت بعيداً في غيّها فإذا بها تكتمل في مسارها نقطةً أولى في محيط الدائرة، كأنها لم تكن إلا جزءاً أصيلاً من منظومة السرِّ الأوّل، الأوّل الأوّل، الذي يصون الأوليّة في بديع الخلق، وكأنّ كلّ ذلك لم يكن إلا استعراضاً لتجليات هذا السرّ وشهادةً على أنه هو الحق.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل