المحتوى الرئيسى

الحكومة الافغانية: الهجوم على قائد الشرطة في الشمال خطط له في الخارج

05/29 19:27

كابول (رويترز) - اتهم الزعماء الافغان باكستان يوم الاحد على ما يبدو بايواء المتمردين المسؤولين عن تفجير انتحاري اودى بحياة واحد من ابرز الشخصيات في شمال افغانستان.وقالت الحكومة الافغانية ايضا انها تحقق في احتمال تعرض قوات الامن للاختراق.وقتل داود داود قائد الشرطة في شمال افغانستان يوم السبت في هجوم باقليم طخار.وقتل في الهجوم ايضا شرطيان افغانيان وجنديان المانيان فيما يسلط الضوء على امتداد عنف المتشددين الى مناطق كانت من قبل هادئة.وقال وحيد عمر كبير المتحدثين باسم الرئيس حامد كرزاي "لا احد في افغانستان يستطيع تنفيذ هذه الهجمات. كل الادلة تظهر ان هذه العمليات خطط لها خارج افغانستان."وكثيرا ما تتهم افغانستان عناصر في الحكومة الباكستانية بايواء المتمردين وتوفير الملاذ الامن لهم.وقال عمر ان افغانستان تعاني بسبب "المخابئ التي يتمتع بها هؤلاء الارهابيون والاماكن التي تجري فيها تعبئتهم وتجهيزهم والتخطيط لهذه الهجمات الارهابية."وعلى الرغم من وجود ما يصل الى 150 ألف جندي أجنبي وصل العنف العام الماضي الى اعلى مستوياته منذ اطاحت قوات افغانية تدعمها الولايات المتحدة بحكم طالبان قبل نحو عشر سنوات. ويسير هذا العام على نفس المنوال.وتمثل خسارة قائد بارز مثل داود ضربة قوية لقوات الامن التي تسعى جاهدة للتحول الى قوة ذات معايير مهنية أعلى قبل تسلمها المسؤولية الامنية من القوات الاجنبية الذي يبدأ في يوليو تموز.ويزيد من تعقيد نقل المسؤولية الامنية تزايد عدد الجنود "المارقين" في الجيش والشرطة أو المتمردين الذين يتسللون الى صفوف قوات الامن ويهاجمون المدربين الاجانب او المسؤولين الحكوميين.من ايمي فيريس روتمان

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل