المحتوى الرئيسى

وزارة الاقتصاد الفلسطينية تطمئن مواطنيها على صحة وسلامة منتجات المخابز

05/29 18:13

رام الله – نظير طه بعد حالة من الإرباك والقلق عاشها المواطنون في مدينة رام الله جراء إغلاق أربعة مخابز لاستخدامها مواد مسرطنة في منتجاتها، أكدت وزارة الاقتصاد الفلسطينية اليوم الأحد 29-5-2011، خلو منتجات المخابز من مادة "الشيفارو" المحظورة منذ عام 1999، منوهة إلى أن مادة برومات البوتاسيوم (شيفارو) منعت من الاستخدام في منتجات المخابز وتحت طائلة المسؤولية وفقاً للتعليمات الفنية الإلزامية الصادرة عن مؤسسة المواصفات والمقاييس. وأوضحت الوزارة أن الحديث يدور فقط عن دخول تلك المادة في الكعك ومشتقاته فقط، لذلك تؤكد الوزارة وبعد سحب عدد كاف من العينات المخبرية من المخابز في كافة المحافظات الشمالية (الضفة الغربية )، على خلو الخبز (الكماج) من مادة الشيفارو، وأن استخدامها مقتصر على الكعك ومشتقاته وفي عدد محدود أيضاً من المخابز التي أحيل أصحابها للنيابة العامة لاتخاذ المقتضى القانوني بحقهم. جاء ذلك في ضوء تداعيات الموقف المتعلق بسلامة منتجات المخابز الفلسطينية، حيث عكفت الوزارة مؤخراً على إجراء مراجعة شاملة لوضع المخابز في جميع المحافظات الشمالية من أجل التأكد والتحقق من التزام المخابز بالقوانين الفلسطينية المعمول بها، والتقيد بالمواصفات والتعليمات الإلزامية الفنية، التي تنص على حظر استخدام مادة الشيفارو في بعض منتجات المخابز. وبينت الوزارة أنها طلبت من جميع أصحاب المخابز بلا استثناء في محافظات الضفة الغربية التوقيع على تعهد خطي يمنع بموجبه استخدام مادة الشيفارو في أي من منتجات الخبز، والاستعاضة عنها بالمواد البديلة والمسموحة بها وفق القانون تحت طائلة المسؤولية، مؤكدة في الوقت ذاته أنها ستتولى وطواقمها ولجان السلامة العامة متابعة جميع المخالفات والتجاوزات وتقديم أصحابها للقضاء. وفي السياق ذاته أكدت وزارة الاقتصاد أن طواقم حماية المستهلك مستمرة في سحب العينات من منتجات الخبز بأنواعه لفحصها مخبرياً، للتأكد من مطابقتها للمواصفات والمقاييس الفلسطينية وعدم استخدام المخابز لمادة البوتاسيوم (شيفارو)، مشيرة إلى أنها ماضية في تطبيق خطة ممنهجة تتمثل في تشديد الدور الرقابي على المخابز بالتعاون مع جميع الجهات ذات العلاقة، مؤكدة أن الوضع في المخابز والأفران تحت السيطرة الكاملة بما ينسجم مع تقديم سلعة أمينة وسليمة، وأنها لن تتردد في إحالة المخالفين إلى القضاء لاتخاذ المقتضى القانوني بحقهم. من جانبها، طمأنت محافظة رام الله والبيرة المواطنين بأنها والجهات المختصة تعمل كل الإجراءات اللازمة من أجل التأكد من التزام كافة المخابز بالشروط والمعايير الصحية في استخدام الخبز والمعجنات. وأكدت أن قضية المخابز التي تم ضبط مادة '"برومات البوتاسيوم" فيها متابعة وسيتم تحويلها بالتعاون مع مديرية الاقتصاد الوطني إلى القضاء لاتخاذ القرار المناسب بحقهم، منوهة إلى أن فرق التفتيش ضمن لجنة السلامة العامة تقوم بعملها ليل نهار لتوفير أفضل الظروف الصحية للمواطن، داعية كافة المخابز للالتزام بالشروط الصحية. وكانت محافظة رام الله والبيرة ليلى غنام قررت في 22-5-2011 إغلاق أربعة مخابز في المحافظة، بسبب استخدامها لمواد مسرطنة في صناعة الخبز.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل