المحتوى الرئيسى

زين العابدين خيري : نعم زهقت واتخنقت.. ولكن

05/29 18:02

نعم زهقت واتخنقت ، ولكنني متفائل –إلى حد ما-..شاركت فى جميع الجُمع والمليونيات، وخرجت في المظاهرات منذ 25 يناير – بالبدلة لأنني كنت متجها بعدها إلى زفاف أحد الأصدقاء-.هربت من مطاردات الأمن يوم جمعة الغضب، وضُربت، ورأيت الضحايا يسقطون أمام عيني وشاركت –وزملاء لي في الأهرام- في إسعافهم وحمايتهم من رصاص الأمن المركزي المطاطي بنقلهم إلى داخل مبنى الأهرام الذي وصلت إليه بمعجزة في هذا اليوم الدامي والفارق في تاريخ الثورة المصرية.أما اليوم فإنني مرتبك جدا، لا أعرف ماذا أفعل، ولا ما يجب أن يحدث أصلا، ولا ما هي الخطوة التالية..صوّت بـ”لا” للتعديلات الدستورية، لأنني كنت أريد أن نبدأ عهدنا الجديد “على نضافة”، وأقنعت الكثيرين بـ”لا”، وفشلت في إقناع الكثيرين أيضا.حاولت أن أكون رحب الصدر مع المؤيدين، من أيام تأييد مبارك مرورا بالمعتذرين لشفيق، وحاملي تورتة مبارك، ولكن وماذا بعد؟..اجتمع المجتمعون وائتلف المؤتلفون واتحد المتحدون وتحزب المتحزبون ولم أنطو تحت أي لواء، ربما من باب الاستقلال الذي عهدته دوما، وربما من باب الارتباك الذي يحاصرني اليوم.خرجت في مليونيات لم أعد أعدها ولا أحصرها..فرحت برحيل شفيق وقدوم شرف محمولا على أعناق الثورة..حزنت بسبب قوانين خرجت بلا مناقشات.. اتهمت المجلس الأعلى بالتباطؤ ثم أشفقت عليه من ثقل المسئولية، ثم غضبت من أنباء العفو والمصالحة، ثم تفاءلت ثم تشاءمت ثم… وماذا بعد؟لم تعد مصر تحتمل السير على خطى المشاعر، ولم يعد المستقبل أكثر وضوحا من ذي قبل في عهد النظام البائد. نعم يجب أن نكون أكثر تفاؤلا، وأن نعتقد أن هذا الفساد لن يعود أبدا كما كان، ولكن ماذا نفعل ليكون المستقبل كما كنا نحلم به حين خرجنا يوم 25 يناير؟يوم التنحي المشهود كتبت “وبدأت الثورة”، وأن تنحي مبارك ليس إلا بداية طريق طويل تتحقق فيه مطالب الثورة وأهدافها. ناديت بالعمل ثم العمل ثم العمل. واليوم ليس أمامي إلا أن أعيد الدعوة، وأؤكد أن ما حدث من خطوات أرضت البعض ولم ترض الأغلبية ليست إلا بناء عشوائيا في صرح مصر المستقبل. أعلم تماما أنه سيهدم عن قريب، فهو ليس إلا تدريبا على البناء..ولكننا وحتى تتضح الرؤية وتفرز ثورتنا مستقبلها الذي نتمناه، ويعرف الناس المخلص من المدعي والمنافق والانتهازي يجب أن نتحمل ونصبر ونأمل ونتفاءل حتى وإن كنا جميعا “زهقنا واتخنقنا” كما هو حالي الآن.Zein.khairy@gmail.comمواضيع ذات صلة

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل