المحتوى الرئيسى

أويحيى: لن نفرج عن إسلاميين

05/29 17:32

نفى رئيس الوزراء الجزائري أحمد أويحيى اليوم الأحد بشكل قاطع عزم الحكومة الإفراج عن آلاف الإسلاميين المسجونين على خلفية أعمال العنف التي شهدتها الجزائر خلال التسعينيات. وهو ما يكذب المعلومات التي كانت قد أطلقتها قيادات بالجبهة الإسلامية للإنقاذ.وقال أويحيى في مؤتمر صحفي "أكذب قطعيا ورسميا هذه الشائعة، مع كل احتراماتي لمن أعلنوها".وأضاف أن هؤلاء الموقوفين "دعوا للعنف مطلع التسعينيات ومدت الحكومة يدها لهم من خلال قوانين الوئام المدني والمصالحة الوطنية"، مشيرا إلى أن "هذه اليد ما زالت ممدودة لكل من يريد التخلي عن العنف".وأوضح رئيس الوزراء الجزائري أن بعض المصادر تقول إن ما بين أربعة آلاف وخمسة آلاف إسلامي يقبعون في السجون، مشيرا إلى أن العدد الحقيقي للموقوفين لا يتعدى 10% من الأرقام التي تم الكشف عنها.ويعد إعلان أويحيى أول رد رسمي لمسؤول جزائري رفيع بشأن هذه القضية التي تشغل الساحة السياسية والإعلامية في الجزائر منذ حوالي أسبوعين. وأعلن القياديان في الجبهة الإسلامية الهاشمي سحنوني وعبد الفتاح زيراوي -في بيان أصدراه في السادس عشر من الشهر الجاري- أن مصادر في الرئاسة الجزائرية أكدت عزم الرئيس عبد العزيز بوتفليقة التوقيع على مرسوم يقضي بالإفراج عن السجناء الذين قالوا إن عددهم يقدر بنحو سبعة آلاف.وقال عبد الفتاح زيراوي -وهو من مؤسسي الجبهة الإسلامية للإنقاذ- إن ما بين 7000 و8000 معتقل إسلامي سيتم الإفراج عنهم بمناسبة العيد الـ49 لاستقلال البلاد في 5 يوليو/تموز المقبل.وأشار إلى أن هؤلاء المساجين تراجعوا عن العنف واستفادوا من المصالحة الوطنية. وبدوره، أكد الهاشمي سحنوني -وهو أيضا من مؤسسي الجبهة- أن بعض المساجين تم اعتقالهم منذ 1991 بعد إلغاء الانتخابات التشريعية التي فازت بها الجبهة الإسلامية للإنقاذ.وحسب بيان القيادييْن فإن بوتفليقة يكون قد قرر باتفاق مع قادة الجيش وأجهزة الأمن إصدار عفو عن سجناء ما وصفوه بالمأساة الوطنية، باستثناء "المتشددين المتورطين في الممنوعات الثلاثة التي لا عفو فيها"، وهي "ارتكاب أعمال القتل الجماعي أو حالات الاغتصاب أو وضع متفجرات في الأماكن العامة"، حسبما ينص عليه قانون ميثاق السلم والمصالحة الوطنية.ويصنف "الإسلاميون المتورطون في قضايا الإرهاب" في خانتين، الأولى تتعلق بالعناصر التي كانت تنشط ضمن الجماعات المسلحة، والثانية تخص شبكات دعم هذه الجماعات وعددهم بالآلاف.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل