المحتوى الرئيسى

"المؤتمر الإسلامى" تقود مشروعا لدمج اللاجئين البرماويين فى اتحاد واحد

05/29 17:24

وضعت منظمة المؤتمر الإسلامى، خطة لإنهاء نحو ستة عقود من الشتات لجاليات الروهينيجا التى تم تهجيرها من إقليم أراكان فى بورما، وضمهم تحت تنظيم موحد باسم اتحاد أراكان روهينجيا، من خلال اجتماعات مكثفة تستضيفها المنظمة غدا لممثلين عن 35 جمعية روهينجيا منتشرة فى 13 دولة حول العالم، بهدف الوصول إلى اتفاق موحد. وتأتى هذه الاجتماعات امتدادا لتحركات الأمين العام للمنظمة، أكمل الدين إحسان أوغلى، ممثلة فى إدارة الأقليات والمجتمعات المسلمة، إذ تم التوصل فى مايو 2010 إلى أسس انضمام جاليات الروهينجيا المنتشرة حول العالم تحت مظلة واحدة. وقال طلال داعوس مدير إدارة الأقليات فى "المؤتمر الإسلامى"، إن اجتماعات الغد تهدف إلى توحيد جاليات الروهينيجا بوضع هيكل تنظيمى واحد لتوحيد الجهود والموقف، والمطالب المشروعة لشعب الروهينجيا وتسهيل عملية الانضمام للمنظمات الدولية، مثل منظمة المؤتمر الإسلامى والأمم المتحدة والاتحاد الأوروبى. وأشار مدير إدارة الأقليات إلى أنه سيتم تقديم نتائج هذه الاجتماعات إلى مؤتمر وزراء خارجية الدول الإسلامية فى أستانا (كازاخستان) لاعتمادها رسميا، مؤكدا أن الدعم الدولى يساعد الجاليات البرماوية اللاجئة والتى يقدر عددها حول العالم بنحو مليونى نسمة، لمطالبة حكومة ميانمار العسكرية بحقوقهم المشروعة، من حيث الحصول على الجنسية والعودة إلى أوطانهم، موضحا أن الاجتماعات ستشهد تشكيل المنظمة باسم اتحاد أراكان روهينجيا، فضلا عن انتخاب كونجرس ومجلس شورى رئيس للاتحاد. ومن المقرر أن يتم بعد إنهاء المباحثات التوقيع على مذكرة تفاهم بين اتحاد أراكان روهينيجا الجديد والمكتب التنسيقى الأوروبى البرماوى فى بلجيكا، ويوقع على المذكرة رئيس الاتحاد المنتخب والمدير التنفيذى للمكتب السيد هارن يونج. وتتضمن البنود المقترحة فى المذكرة، أن يعترف المكتب الأروروبى البرماوى بالتشكيل الجديد كمنظمة مستقلة تثمل إقليم أراكان، كما يبذل المكتب كل الجهود الممكنة للاعتراف بالاتحاد الجديد كجزء من الحركة الديمقراطية المعارضة فى بورما، كما يسعى المكتب بالتعاون مع منظمة المؤتمر الإسلامى لطرح قضية شعب أراكان الروهينجيا على المجتمع الدولى والمنظمات الدولية كالأمم المتحدة والاتحاد الأوروبى.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل