المحتوى الرئيسى

"فيتل" يتقمص دور سوبر مان ويفوز بسباق برشلونة

05/29 16:42

حقق سائق ريد بول-رينو الألماني مارك فيتل بطل العالم فوزاً رائعاً هو الرابع له هذا الموسم بعد أن انتزع المركز الأول في سباق جائزة إسبانيا الكبرى، المرحلة الخامسة من بطولة العالم لسباقات فورمولا واحد، على حلبة كاتالونيا يوم الأحد. وتقدم فيتل على البريطانيين لويس هاميلتون وجنسون باتون (ماكلارين مرسيدس) بعد أن انهى السباق بزمن قدره 1،39،03،301 ساعة، بمعدل سرعة وسطي بلغ 307،104 كلم في الساعة. وسبق لفيتل أن أحرز المركز الأول في سباقات استراليا وماليزيا وتركيا، كما أنه حل ثانياً في الصين، فرفع رصيده في صدارة ترتيب بطولة العالم إلى 118 نقطة. الفوز هو الرابع عشر لفيتل في بطولة العالم للفورمولا واحد حتى الآن. كانت انطلاقة السباق رائعة شهدت تغييراً نوعياً في ترتيب السائقين، ففي حين حاول فيتل الثاني على خط الانطلاق الانقضاض على زميله في الفريق الاسترالي مارك ويبر في الأمتار الأولى وانشغال الأخير بالحفاظ على مركزه، كانت النتيجة أن خطف الاسباني فرناندو الونسو (فيراري) الصدارة حين انسل من الجهة اليمنى واجتاز الاثنين معا عند المنعطف الأول. حاول الونسو الضغط بأقسى سرعة ممكنة للابتعاد عن فيتل الذي انتزع المركز الثاني من ويبر، لأنه كان يدرك تماماً صعوبة التجاوز على هذه الحلبة، كما حاول البقاء في مأمن لعدم إتاحة الفرصة أمام ملاحقه للاستفادة من التعديلات الجديدة خصوصاً عبر الجانح المتحرك الذي يسهل عملية التجاوز، لكن الفارق بين الأولين كان بحدود نصف ثانية. اختبرت السيارات التعديلات الجديدة ومنها الجانح المتحرك، أو ما يعرف ب"دي ار اس" (دراغ ريداكشين سيستم)، الذي يعطي السيارة القادمة من الخلف فرصة أكبر للتجاوز من خلال تخفيف قوة احتكاك الهواء بهيكلها على الخطوط المستقيمة، ما يجعلها أسرع من السيارة الموجودة أمامها وبالتالي تمنحها فرصة تجاوزها. كان فيتل أول سائقي الصدارة الذي يدخل إلى غرفة الصيانة وتحديدا في اللفة العاشرة فخرج في المركز التاسع خلف البريطاني جنسون باتون لكنه سرعان ما تجاوزه وتقدم إلى المركز الرابع. لحق به الونسو في اللفة التالية ما أشار إلى إستراتيجية الفرق باعتماد عدة فترات من التوقف نظرا لطول الحلبة ولاعتماد السيارات منذ بداية السباق على الإطارات اللينة. وكان السائقون أجمعوا على أن الإطارات القاسية تشكل كارثة بالنسبة لهم لأنها تبطئ سرعة سياراتهم بنحو ثانيتين في اللفة الواحدة. عادت الصدارة إلى ما كانت عليه، الونسو أولا أمام فيتل، لكن هاميلتون انتزع المركز الثالث من ويبر، وذلك بعد توالي دخول السيارات إلى المرآب. لم يتعد الفارق بين الثلاثة الأوائل نصف ثانية، في حين كان باتون يتقدم ثلاثة مراكز ويصبح رابعا.. دخل السباق بمراحله الحاسمة عند دخول فيتل إلى المرآب قبل 15 لفة من النهاية معتمدا اطارات قاسية، لحق به هاميلتون ايضا في اللفة التالية بإطارات مشابهة لكنه خرج خلف فيتل لتعود المنافسة بينهما على المركز الأول. اشتعل الصراع على الصدارة بعد نجاح هاميلتون في تشديد الضغط على فيتل وتقليصه الفارق إلى اقل من نصف ثانية، وما زاد الأمور صعوبة على الالماني هو مواجهته للفرق المتأخرة التي حدت من سرعته وجعلت البريطاني يقترب أكثر وأكثر. ارتفعت درجة الإثارة عند كل منعطف لأن هاميلتون كان يحاول جاهدا انتزاع المركز الأول في اللفات العشر الأخيرة لكن فيتل صمد ببراعة محققا فوزا ثميناً هو الرابع له هذا الموسم. المصدر : أ ف ب

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل