المحتوى الرئيسى
alaan TV

توقيعات للمصريين بالسعودية لإلغاء "القدرات والتحصيلى"

05/29 14:39

جمع أبناء الجالية المصرية بمدن المملكة العربية السعودية المختلفة، قرابة ألف توقيع، لمطالبة الدكتور عصام شرف رئيس مجلس الوزراء، بإلغاء الامتحان التحصيلى نهائياً، وإلغاء القدرات والرجوع للمستوى الرفيع السابق، أو تقليل النسبة إلى10% والمدرسة 90%0، وزيادة نسبة المقاعد لدخول الجامعات المصرية من 10% - 15% . جاء ذلك خلال شكوى تلقتها "اليوم السابع" من أبناء الجالية، بعنوان "نداء استغاثة عاجلة من أبنائك وأولياء أمورهم المقيمين بالمملكة العربية السعوديةً"، قالوا فيها: "كنا نأمل أن نلتقى بك أثناء وجودكم فى الرياض، ولكن للأسف لم يسمح لنا، رغم أننا طرقنا جميع الأبواب، وكنا نتمنى أن يكون لنا مكان لمقابلتك، لطرح المشكلة التى يمر بها طلبة وطالبات الجالية المصرية وهم عشرات الآلاف". وورد الشكوى "كان الطالب القادم من الثانوية السعودية للتقديم فى الجامعات المصرية يمتحن مادة المستوى الرفيع، وهى الجغرافيا بنسبة1%، وتشمل معلومات جغرافية والمشاكل الاقتصادية والاجتماعية داخل وخارج مصر، فهى مادة علمية تضيف للطالب علما لم يدرسه سابقا، لبعده عن بلده، ثم جاء قرار من وزير التعليم العالى السابق الدكتور هانى هلال بالعمل بنظام القدرات، وهى نسبة 30% والتحصيلى بنسبة 30% ومنهج المدرسة بنسبة 40 % وهذا للصف الثانى والثالث الثانوى. أما بالنسبة للقدرات فهى مهزلة، والامتحان فى الجزأين اللفظى والكمى، وليس لها كتب أو منهج يدرس بالمدرسة، بل هو اجتهاد من مدرسين لإعطاء دروس خصوصية، وهذا على حسب أفكار ومعلومات كل مدرس إن كان صح أو خطأ، وكلمات اللفظى لا تتلاءم مع التطور العلمى الحديث، خاصة أن الطالب فى القسم العلمى يدرس مثل هذه الكلمات (ما معنى كلمة اللعلع – الشيدمان – العملس – الذؤالة – الخشرم – القهلزم – هكع – القهقرى – الهقهقة –حنادس – أدحص - القطقط.....وغيره) فهذه الكلمات لا تضيف لمستوى الطالب، بل بالعكس تضيع من وقت الطالب على حساب دراسته المواد العلمية بالمدرسة والكمى. وهذه الأمثلة مطلوب أن تحل فى زمن دقيقة لكل سؤال، أما التحصيلى وهو 30% فهو المشكلة الكبرى، لأنه يشمل امتحان فى منهج لثلاث سنوات "أولى – ثانية - ثالثة ثانوى" ترم أول وثان لكل سنة للمواد التالية "الرياضيات – الكيمياء – الفيزياء – الأحياء - الإنجليزى" فأصبح الطالب مطلوبا منه كمية كبيرة من الاختبارات على مدار السنوات الثلاث، فمثلا الصف الأول "امتحانين ترم أول وثانى) والصف الثانى أربعة امتحانات الترم أول مدرسة، بالإضافة إلى القدرات ثم الترم الثانى مدرسة والقدرات والصف الثالث خمس امتحانات" الترم أول مدرسة و القدرات ثم ترم ثانى والقدرات والتحصيلى، لمدة شهرين متتاليين وللعلم الامتحانات متتالية أى وراء بعضها ولا يوجد فرصة للطالب للمراجعة، ويضاف إلى أن الطالب عنده اختبارات شهرية بالمدرسة". وتساءل أولياء الأمور كيف يقول الطالب وعليه مثل هذه الضغوط النفسية والعصبية فى هذا السن 16-17 سنة، أما أولياء الأمور فان هذه الامتحانات أصبحت عبئا عليهم ماديا من حيث الدروس الخصوصية للقدرات والتحصيلى والمدرسة، فإن كانت أسرة مكونة من خمسة أفراد فكيف يستطيع الأب توفير احتياجات الأسرة، الدروس الخصوصية. وناشد أولياء الأمور شرف: "نناشدكم كأب مسئول أن تقف بجوار أولادنا وألا يدفعوا ثمن الغربة، متسائلين :"أين العدالة الاجتماعية التى كانت من أهم أسباب ثورة 25 يناير والطالب مصرى سواء أكان فى مصر أو كان فى السعودية فيعامل الطالب فى مصر بمعيار، ويعامل الطالب المصرى أيضا فى السعودية بمعيار آخر، علما بأن كل الدول التى يتعلم أبناؤها فى السعودية معنا لا يعترفون بالقدرات والتحصيلى عند دخول أبنائهم الجامعات ولا يختبرونها فلماذا المصريين ولمصلحة من فى المجلس الأعلى للجامعات أن يعذب ويذل أبناؤنا المصريون فى هذا العمر عن رفقائهم فى الدول الأخرى". وأكد أولياء الأمور: "نأسف لهذه المطالب فى هذا الوقت الحرج التى تمر بها مصرنا الحبيبة، ولكن تعلم بأن العام الدراسى انتهى ولم نجد مسئولا واحداً يقف بجوارنا ولم نجد المعلومة الصحيحة فنرجو أن تقف بجوار أبنائك والرد على هذه المطالب فى أقرب وق، لأنه إذا لم يلغ فإن على أولادنا مذاكرة منهج الصف الأول والثانى فى الإجازة".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل