المحتوى الرئيسى

عذرا أيها المبجل..البرسا فارس هذا الزمان

05/29 12:09

حقق برشلونة انتصارا جديدا على مانشستر يونايتد في نهائي دوري أبطال أوروبا ليتوج مشواره إلي ويمبلي بالكأس ذات الأذنين ويسجل التاريخ أول هزيمة للانجليز على أرضهم في النهائي القاري..كيف لا والبارسا هو من أضاف الكثير من المجد لكرة القدم. أرقام اللقاء: توج برشلونة باللقب الأوروبي للمرة الرابعة في تاريخة بعد اقتناصه للقب أعوام 1992 و2006 و2009. رجح البرسا كفته على مانشستر يونايتد في المواجهات المباشرة؛ وكان الثنائي قد تواجها في 10 مناسبات رسمية انتهت بـ3 انتصارات لكل طرف و 4 تعادلات. خسر الانجليز لأول مرة على أرضهم وهز ميسي شباكهم للمرة الأولي أيضا في نهائي دوري الأبطال. تفوق برشلونة على ريال مدريد في عدد المباريات النهائية في المسابقات الأوروبية، حيث خاض 17 مباراة نهائية. ميسي يسجل هدفه رقم 12 في دوري أبطال أوروبا هذا الموسم ليعادل رقم فان نيستلروي موسم 2002/2003 كأفضل هداف في تاريخ المسابقة. أحرز ميسي هدفه رقم 18 في الأدوار الإقصائية لدوري أبطال أوروبا ليصبح أفضل هداف في تاريخ المسابقة في أدوار خروج المغلوب إلى جانب راؤول وشيفشينكو. فيكتور كاساي أصغر حكم يقود مباراة نهائية في دوري أبطال أوروبا؛ فقط 35 سنة و260 يومًا. نظرة على اللقاء: أظهر الشياطين الحمر تماسكا نسبيا في الشوط الأول وتمكن واين روني من تحويل تأخر فريقه بهدف أحرزه بيدرو رودريجيز للتعادل وإعادة اللقاء لنقطة الصفر، ولكن في الشوط الثاني كان لعبقرية الأداء "الجماعي والفردي!!" للفريق الكتالوني رأي آخر فلم يكن لميسي أو فيا أن يهنئا بالكأس دون هز شباك الشياطين. حاول فيرجسون إعطاء صبغة هجومية لتشكيلة مانشستر ودفع برأسي حربة - روني وهيرنانديز - بعدما كانت التوقعات تشير إلي مشاركة لاعب الوسط فليتشر على حساب أحد المهاجمين؛ ما أفقد المانيو السيطرة على وسط الملعب خاصة وأن بارك جي سونج لم يلعب دورا فعالا كما توقع النقاد فالكوري الجنوبي الذي لا يهدأ ظل طوال اللقاء يلهث وراء الكرة ويتحسسها بين أقدام إنيستا وزافي. احتفظ جوارديولا بالقائد كالوس بيول - الذي عاني مؤخرا من الإصابة - على مقاعد البدلاء مفضلا الدفع بماسكيرانو إلي جوار بيكيه في قلب الدفاع، كما منح المدافع الفرنسي أبيدال الفرصة منذ البداية وكأنه يهبه سر الحياة لاسيما وهو العائد مؤخرا لكرة القدم بعد صراع مع السرطان. بدأ مانشستر اللقاء بشكل حماسي في الدقائق العشر الأولى وحاول مباغته برشلونة بهدف مبكر وكاد يفعلها في مناسبتين لولا تدخل الحارس فيكتور فالديز. فرض برشلونة سيطرته المطلقة على ما تبقي من عمر اللقاء ومارس عادته - الحفاظ على الكرة والتمريرات القصرية - المثبطة لهمم المنافسين إلا أن ظهر الشيطان الأحمر وكأنه مخمورا بعد ليلة طويلة في إحدي حانات مدينة الضباب. وجد ليونيل ميسي متسعا من الوقت في الشوط الثاني ليراوغ ويمر عبر خطوط مانشستر وعاقب فان دير سار بهدف في شباكة قبل أيام قليلة من اعتزال الاخير لكرة القدم، ثم اختتم فيا أهداف البرسا لتطوى صفحات لقاء لن يضيف الكثير لأمجاد ميسي ورفاقه فهم "فرسان هذا الزمان" ولن يقلل أيضا من مكانة فيرجسون فسيظل أبدا "مبجلا".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل