المحتوى الرئيسى

ليفني: وضع إسرائيل لم يتحسن

05/29 13:27

اعتبرت رئيسة حزب كاديما والمعارضة الإسرائيلية تسيبي ليفني أن وضع إسرائيل لم يتحسن بعد زيارة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو إلى واشنطن الأسبوع الماضي. وأضافت للإذاعة العامة الإسرائيلية اليوم الأحد أن المواجهة بين نتنياهو والرئيس الأميركي باراك أوباما بشأن حل الصراع الإسرائيلي الفلسطيني, ووجوب أن يستند ذلك إلى انسحاب إسرائيل إلى حدود العام 1967 مع تبادل أراض, كانت أمرا زائدا ولم تسهم بتحسين العلاقات بين إسرائيل والولايات المتحدة.وتتعارض أقوال ليفني مع نتنياهو الذي قال "هناك  تأييد أميركي قوي جدا لمبادئنا ولما نريده، وثمة أمور أساسية ضرورية للمستقبل وهي الاعتراف بإسرائيل والأمن والعملية السياسية وننتظر رد الفلسطينيين".ورأت ليفني في التأييد الشعبي في إسرائيل لتشكيل حكومة وحدة يشارك فيها حزب كاديما دليلا على انعدام ثقة الجمهور بحكومة نتنياهو.وأكدت تأييدها لحكومة وحدة إذا قاد نتنياهو السياسة بهذا الاتجاه، وإذا لم يفعل ذلك فإن كاديما سيستمر في طرح نفسه كبديل لحزب الليكود الحاكم.ورد حزب الليكود على أقوال ليفني بأنها تضلل الجمهور وأن حزب كاديما أعطى الفلسطينيين كل شيء ولم يحصل في المقابل على شيء والليكود يواصل إصلاح الأضرار التي سببتها ليفني ويحافظ على المصالح الأمنية لإسرائيل.وقد اعترض نتنياهو على خطاب أوباما في 19 مايو/أيار الحالي, رافضا ما قاله إن حل الصراع يجب أن يستند إلى حدود العام 1967 بادعاء أن هذه الحدود لا يمكن حمايتها.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل