المحتوى الرئيسى

شعث: انخفاض اعداد المعتقلين السياسيين في الضفة الغربية وقطاع غزة ا

05/29 11:57

  كشف عضو اللجنة المركزية لحركة (فتح) الدكتور نبيل شعث اليوم ان اعداد المعتقلين السياسيين في السجون الفلسطينية تقلصت كثيرا في اعقاب اتفاق المصالحة الذي وقع بين حركتي (فتح) و(حماس) بداية مايو الجاري. وأعرب شعث في حديث لاذاعة (صوت فلسطين) عن الامل في ان ينتهي هذا الملف في الضفة الغربية وقطاع غزة في اقرب وقت ممكن "حتى يغلق بصورة نهائية".واشار الى وجود اتفاقية تم ابرامها بين الحركتين تنص على اطلاق سراح المعتقلين لديهما ماعدا اولئك الذين تقول السلطات سواء في غزة او الضفة بأنهم ارتكبوا جرائم معينة والذين ستبت لجنة امنية من الحركتين في قضاياهم.واوضح شعث انه في حال فشل اللجنة في البت في قضايا هؤلاء فإن "الاخوة المصريين سوف يرون ويفحصون اذا كان ما تقوله السلطة في غزة او في الضفة الغربية صحيحا بشأن ارتكاب المختلف عليهم لجرائم".ورأى ان تشكيل الحكومة الفلسطينية القادمة من شأنه ان يسهم في حل قضية المعتقلين الذين تعتبرهم حركتا (فتح) و(حماس) معتقلين سياسيين.وكان شعث وصل الى غزة قادما من مدينة (رام الله) في زيارة تهدف الى المساهمة في تنفيذ اتفاق المصالحة مع حركة (حماس) التي التقى من خلالها عددا من قيادييها يوم امس الأول قبل ان يجتمع ظهر اليوم مع رئيس حكومتها في غزة اسماعيل هنية في منزله.وكانت الحكومة الفلسطينية اعلنت في رسالة وجهت للصحفيين عبر اجهزة هواتفهم النقالة ان الاجتماع سيعقد في مقر مجلس الوزراء داعية اياهم الى تغطيته هناك.ووفقا لاذاعة (صوت فلسطين) فإن عددا من المعتقلين من اعضاء حركة (فتح) الموقوفين في سجون الحكومة المقالة في غزة بدأوا يوم امس اضرابا مفتوحا عن الطعام للمطالبة باطلاق سراحهم.ولفتت الاذاعة الى ان هذا الاضراب جاء احتجاجا على استمرار اعتقالهم رغم توصل قيادتي (فتح) و(حماس) الى قواسم مشتركة لاعادة الوحدة وانهاء حالة الانقسام الداخلي الذي شهدته الساحة الفلسطينية بعد سيطرة (حماس) على قطاع غزة.ويتفق الفلسطينيون باختلاف توجهاتهم السياسية على ان ملف (الاعتقال السياسي) في الضفة الغربية وقطاع غزة ما زال يعكر صفو اتفاق المصالحة الذي توصلت اليه الحركتان برعاية مصرية.وعلى ذات الصعيد اعرب شعث عن تفاؤله بإمكانية نجاح اتفاقية المصالحة مع (حماس) قائلا "اننا على ابواب تحويل هذا الاتفاق الى وحدة وطنية حقيقية".واضاف "سأزور رئيس الحكومة في غزة هنية في بيته اليوم" موضحا ان الحكومتين في الضفة الغربية وقطاع غزة ستنهيان عملهما في فترة تتراوح بين خمسة وستة ايام.وقال ان الحكومتين ستتحولان الى "حكومة وطنية واحدة تضم شخصيات وطنية مستقلة" مؤكدا "اننا بتوقيعنا على اتفاق المصالحة دخلنا عهدا جديدا يهدف الى انهاء كافة مظاهر الانقسام الفلسطيني".ورأى ان الحكومة الجديدة يجب ان تتشكل قبل الخامس او السادس من شهر يونيو القادم "حتى تكون لنا مصداقية خاصة بالمواعيد الاخرى التي تم الاتفاق عليها لتحقيق الوحدة الوطنية".وأعلن في غزة ان مسؤولين من حركتي (فتح) و(حماس) سيعقدون خلال الايام القادمة لقاء قريبا لهم في القاهرة لحسم تشكيل الحكومة الفلسطينية التوافقية قبل المباشرة في تطبيق اتفاق القاهرة الذي جرى توقيعه مطلع مايو الجاري

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل