المحتوى الرئيسى

> «الناتو» يدمر أبراج حراسة القذافي

05/29 21:07

قال مسئول بحلف شمال الأطلسي أمس الأول إن طائرات الحلف دمرت أبراج الحراسة في المجمع الذي يقيم فيه الزعيم الليبي معمر القذافي في العاصمة الليبية طرابلس ثم شنت غارة جوية نهارا في توقيت يندر أن تشن فيه هجماتها لزيادة الضغوط علي القذافي كي يتنحي عن السلطة. وقال الميجر جنرال جون لورمير المتحدث العسكري البريطاني الأعلي في بيان «استخدمت طائرات سلاح الجوي الملكي البريطاني من طراز تايفون وطائرات أخري تابعة لحلف شمال الأطلسي أسلحة موجهة بدقة في تدمير أبراج الحراسة علي طول أسوار مجمع باب العزيزية الذي يقيم فيه العقيد القذافي بوسط طرابلس. وقال «عملية الليلة الماضية ترسل رسالة قوية لقيادة النظام وأولئك الذين ينفذون هجمات العقيد القذافي علي المدنيين بأنهم لم يعودوا مختبئين من الشعب الليبي وراء الجدران العالية. والمجمع الهائل لم يكن مجرد مسكن له لكنه أيضا ثكنة رئيسية ومقر للقيادة ويقع في قلب شبكة الشرطة السرية ووكالات المخابرات التابعة له. من جهة أخري نقل عن المتحدث باسم الثوار في مصراتة أحمد حسن أن معركة كبيرة وقعت أمس الأول في «طوارغة» 50 كيلو مترا شرق مصراتة. وأضاف أن المقاتلين استولوا علي أسلحة كثيرة ومنها دبابات كانت مخبأة في مستشفي صغير، كما قتل خمسة من الثوار وأصيب عشرة بجروح. كما نقل عن الثوار في ككلة الواقعة بالجبل الغربي «قرب الزنتان» أنهم شنوا هجوما علي كتائب القذافي التي تحاصر المدينة مما أسفر عن مقتل وإصابة العشرات منهم، مقابل مقتل ثلاثة من الثوار، وقد تمكن الثوار من أسر 28 من أفراد الكتائب وأعطبوا خمسا من آلياتهم. وعلي صعيد آخر، ذكرت وكالة الأنباء التونسية أن 43 ليبيا وصلوا إلي بن قردان في تونس علي متن سفينتين، وأن أغلبهم عسكريون يحملون رتبا عالية، مما يدعو إلي الاعتقاد بأنه انشقاق جديد علي نظام القذافي، ولم تضف الوكالة أي تفاصيل أخري. في الأثناء، كشفت صحيفة وول ستريت جورنال الأمريكية عن أن الثوار الليبيين عرضوا العفو عن كل من يبدي استعداده للتخلي عن العقيد معمر القذافي، كما أكد الثوار حسبما ذكرت الصحيفة في موقعها الإلكتروني، رفضهم أي مبادرة للصلح لا تتضمن رحيل القذافي وأسرته ورموز نظامه عن سدة الحكم.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل