المحتوى الرئيسى

البورصات الاوروبية تواجه اسبوعا جديدا من الترقب المشوب بالحذر

05/29 11:46

  تستعد اسواق المال الاوروبية غدا لمواجهة اسبوع جديد من التداول بعد تراجع واضح في مؤشرات ادائها للاسبوع الرابع على التوالي.وتراوحت مؤشراتها بين 5ر2 في المئة في اثينا و6ر0 في المئة في امستردام مرورا ببورصة باريس التي انخفض مؤشرها بنسبة واحد في المئة ونظيرتها في لندن بنسبة 83ر0 في المئة.ومني مؤشر اداء البورصة الالمانية بتراجع نسبته 4ر1 في المئة ومعه مؤشرا اداء بورصتي زيورخ وامستردام بنسبة 6ر0 في المئة لكل منهما بينما لم تنج من تلك الخسائر سوى بورصتي موسكو ومدريد اللتين ارتفع مؤشراهما بنسبة 7ر1 في المئة 1ر1 في المئة لكل منهما على الترتيب.وتوصف حركة التداول خلال اسبوع بأنها كانت مشوبة بالكر والفر من قبل المستثمرين وفق المتغيرات السياسية والتوقعات الاقتصادية من داخل القارة وخارجها لاسيما من الولايات المتحدة والصين.وبموجب هذه النتائج تكون خسائر البورصات الاوروبية طوال الشهر الخامس من العام تأرجحت بين 9ر7 في المئة في اثينا و1ر7 في المئة في براغ باستثناء البورصة السويسرية التي اكتفت بارتفاع محدود نسبته 0ر2 في المئة.وطالت الخسائر السواد الاعظم من اسهم القطاعات المطروحة للتداول بداية من اسهم الشركات التقنية التي خسرت نحو 4ر2 في المئة وصولا الى تراجع اسهم شركات تجارة النفط والغاز الطبيعي التي بلغت 1ر0 في المئة.وسجلت اسهم قطاعات البنوك والخدمات الطبية وتجارة المواد الخام استثناء من هذا التراجع اذ تأرجحت ارباحها بين 6ر2 في المئة و5ر0 في المئة لكنها لم تتمكن من تعويض الخسائر الاجمالية التي منيت بها البورصات الاوروبية هذا الاسبوع.وقال محللون هنا لوكالة الانباء الكويتية (كونا) ان التعاملات في البورصات الاوروبية "تمر هذه الايام بنوع من الغموض اذ لا احد يستطيع التكهن بمآل ازمة الديون السيادية في اليونان بل يعتقد اكثر المحللين تفاؤلا ان اخف الحلول المحتملة لتلك الازمة سيكون اكثر ايلاما مما هو متوقع".وفي الوقت ذاته يعاني المستثمرون عدم وضوح مضمون التصريحات المتعلقة بمستقبل الاقتصاد الاوروبي وهل يمكن التعامل معه على اساس كل دولة على حدة ام على اساس اقتصاد منطقة اليورو. وتعزز الاراء المتضاربة حول مستقبل العملة الاوروبية الموحدة (يورو) مخاوف المستثمرين امام انعكاسات ازمة الديون السيادية التي جعلت سعر صرف اليورو يتراجع مقابل الفرنك السويسري والين الياباني.ولفت المحللون الى وقوع حدث لافت للنظر اذ لم تتأثر حركة التداول في البورصات الاوروبية بقمة مجموعة الثماني في فرنسا مقابل التعلق باهتمام الصين بالسندات الاوروبية المخصصة لمعونة البرتغال.ويعتقد المراقبون ان الامر سيبقى كما هو عليه وهو "الدوران في حلقة مفرغة من تطلعات تؤيدها مخاوف وتصريحات متفائلة تذبل امام وقائع متضاربة الى حين ان ينجلي الامر بوضوح اكثر"

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل