المحتوى الرئيسى

أوبرا في الحلقة الأخيرة من برنامجها"لن أقول لكم الوداع بل سأحييكم حتى نلتقي من جديد"

05/29 11:21

بوجوه حزينة باكية وصراخ وتحية استقبل جمهور الحلقة الأخيرة من برنامج "أوبرا وينفري شو" مضيفة البرنامج أوبرا وينفري التي حيت جمهورها وبدأت حلقتها بجملة "25 عاما ومازلت أقول شكرا لكم يا أمريكيين شكرا جزيلا، جميع الكلمات التي نطقت بها في 4561 يوم من أيام حياتي طوال البرنامج تكفي بالكاد أن تصف هذه اللحظة التي أعيشها أمامكم".بعد تحية الجمهور بدأت أوبرا في سرد قصة تجربتها في تقديم البرامج الحوارية لأول مرة في حياتها مع المذيع ريتشارد سير الذي كان حاضرا بين الجماهير لدعم أوبرا وتحيتها في الحلقة الأخيرة من البرنامج، وذكرت كيف أنها كانت سعيدة لمجرد حصولها على الوظيفة ولم تهتم بشكلها أو مظهرها بشكل كبير لكنها اهتمت بجلب جمهور للأستوديو لمشاهدة برنامجها حتى تشاهد تفاعلاتهم معها.25عام من البرنامج بدأت أوبرا في ذكر أجمل أيامها وأصعبها شاكرة جمهور مدينة شيكاغو الذي احتواها وكان سبب شهرتها بعد أسبوع واحد من تقديمها للبرنامج الذي سرعان ما تحول من مجرد وظيفة إلى شيء أخر بداخلها جعلها تتواصل مع الناس الذي أصبحت أوبرا ترى نفسها في وجههم كل يوم. دقائق عديدة من الحلقة مضت وأوبرا ظلت تذكر مشاهديها بحلقاتها السابقة كيف استطاعت من خلال البرنامج تغيير حياة الكثيرين وكيف استطاع الكثير من ضيوفها بالبرنامج منح الأمل وقوة الإرادة لآخرين.أوبرا ذكرت مشاهديها بقدرتهم على تغيير حياتهم وحياة الآخرين من حولهم كما فعلت وأشعرتهم بقوتهم وقدرتهم الهائلة على توجيه طاقاتهم وأعمالهم لفعل الخير لنفسهم وللآخرين من حولهم، وذكرتهم بأنهم لن ينعموا بالحرية الحقيقية إلا بعد تحملهم لمسئولية أفعالهم السيئة والخيرة على حد سواء.مشهد بسيط من حلقة من البرنامج أذيعت هذا العام تذكرت به أوبرا كيف تصرفت مع المدربة الروحية ايانلا فانزانت التي ظهرت في برنامجها مرات عديدة في منتصف التسعينات لكنها تركت البرنامج لعدم وجود تواصل وحوار جيد بينها وبين أوبرا التي أدركت ذلك مؤخرا بعد أكثر من 12 عام من رحيل صديقتها ايانلا فانزانت من البرنامج وكيف أن جملة شكر وحب واحدة كانت كفيلة ببقائها معها طوال السنوات الماضية.أوبرا لم تنسى فريق عملها الكبير والضخم الذي استمر معها طوال هذه السنوات وشكرته باعتباره العامل الثاني في نجاحها بعد الله الذي بإرادته استمر هذا البرنامج طوال الخمس وعشرون عاما الماضية.خلال الحلقة صرحت أوبرا لجمهورها بأنه كان حصنها المنيع وملاذها الأخير الذي احتمت به طوال هذه السنوات وأوصت مشاهديه بان يحاولوا أن يصبحوا بدورهم حصنا منيعا وملاذ امن لجميع من حولهم.أوبرا كتمت دموعها بصعوبة خلال اللحظات الأخيرة من البرنامج وهي تتذكر طفولتها وهي صغيرة بولاية ميسيسيبي التي كانت أحلام فتيات بلدتها لا تتعدى أن يصبحوا خادمين أو على أقصى تقدير معلمات بإحدى المدارس الصغيرة والتي بمعجزة وإرادة الله أصبحت مقدمة برامج مشهورة ومحبوبة من الملايين.بعبارة "لن أقول لكم الوداع بل سأحييكم حتى نلتقي من جديد" أنهت أوبرا مشوار برنامجها الذي استمر لمدة 25 عام وذلك قبل أن تنطفئ أضواء الأستوديو في مرة أخيرة لوداع أشهر مقدمة برامج في العالم أوبرا وينفري.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل