المحتوى الرئيسى

مظاهرات في مدن سورية لاسقاط النظام ومقتل شخص في دير الزور

05/29 10:00

دمشق : قال شاهد عيان إن رجلا واحدا على الأقل اصيب عندما فتحت قوات الأمن السورية النار لتفريق متظاهرين تجمعوا مساء السبت في مدينة دير الزور التي تشهد احتجاجات متزايدة ضد حكم حزب البعث.ونقلت وكالة "رويترز" للانباء عن الشاهد المقيم في المدينة "كنت اسمع في نفس الوقت أصوات الرصاص وأصوات المحتجين وهم يقولون: الشعب يريد اسقاط النظام".وخرجت المظاهرات ليلا في دير الزور وغيرها من المدن والبلدات لتفادي المواجهة مع قوات الأمن التي انتشرت بكثافة في الاسابيع الأخيرة بعد أن تزايدت احجام المظاهرات ونشرت الدبابات في المناطق السكنية وحولها.وقال ناشطون حقوقيون إن مظاهرة مسائية خرجت في بلدة بنش بمحافظة ادلب التي تقع في الشمال الغربي لسوريا احتجاجا على الاعتقالات التي قامت بها قوات الأمن يوم الجمعة.وفي سهل حوران الجنوبي مهد الانتفاضة ضد حكم الرئيس السوري بشار الأسد، قال شهود عيان إن القوات السورية حاصرت بلدة الحراك التي تفادت في الفترة الماضية الحملة الامنية العنيفة التي تسببت في مقتل مئات من ابناء المدن والبلدات على مدار الاسابيع الماضية.من جهة اخرى ، قال نشطاء سوريون إن الدبابات تحاصر بلدة تلبيسة شمالي محافظة حمص (160 كلم شمال دمشق).وقال النشطاء على صفحة الثورة السورية على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك" أن أصوات القذائف تسمع داخل البلدة وسط أنباء عن سقوط جرحى وإطلاق نار.وأوضح النشطاء أن الكهرباء وخدمة الاتصالات الأرضية قطعت عن المدينة فجر اليوم، ما أثار تخوف من هجوم الجيش وقوى الأمن.على جانب متصل، بثت قناة "الجزيرة" صورا لخمسة جنود من الجيش السوري ينزفون في انتظار تلقي العلاج، وقد قال ناشطون حقوقيون إن الجنود الخمسة رفضوا طاعة أوامر قادتهم بقتل المتظاهرين العزل في مدينة درعا، فما كان من زملائهم الجنود إلا أن أطلقوا النار عليهم.وقالت المنظمة السورية لحقوق الانسان إن قوات الامن السورية قتلت 12 متظاهرا يوم الجمعة خلال احتجاجات مناهضة لحكم حزب البعث اندلعت في 91 موقعا في انحاء سوريا.وقالت المنظمة في بيان السبت ان السلطات لا تزال تستخدم العنف بشكل مفرط وكذلك الذخيرة الحية لمواجهة المظاهرات الحاشدة.واضافت إن عشرات الاشخاص من مختلف الاطياف اعتقلوا ايضا بينهم طبيب وملحن وملاكم هاو.وتابعت إن القتلى سقطوا في احياء ريفية حول دمشق بشمال سوريا وفي محافظة ادلب بشمال غرب البلاد وفي الساحل وبمدينة حمص في الوسط. وكان ناشطون ذكروا يوم الجمعة ان عدد القتلى بلغ ثمانية.وقال التليفزيون السوري إن جماعات مسلحة قتلت تسعة اشخاص من الشرطة والمدنيين يوم الجمعة. وذكرت وكالة الانباء السورية "سانا" السبت أن مسؤولي الجمارك ضبطوا 36 بندقية في شاحنة قادمة من تركيا.وتنحي السلطات باللائمة على جماعات مسلحة واسلاميين وعملاء اجانب في العنف وتقول إن ما لا يقل عن 120 من افراد الجيش والشرطة قتلوا منذ اندلاع الاحتجاجات في مارس /آذار الماضي.وتقول جماعات حقوقية إن ما لا يقل عن ألف شخص قتلوا برصاص قوات الامن والجيش ومسلحين موالين للاسد خلال عشرة أسابيع. وتضيف ان عشرة الاف شخص اعتقلوا وان الضرب والتعذيب اسلوب شائع ضد المعتقلين.وأدان زعماء مجموعة الدول الثماني الصناعية الكبرى خلال قمتهم بفرنسا يوم الجمعة العنف وطالبوا الاسد بالاستجابة "للمطالب المشروعة والحرية" التي ينشدها الشعب السوري.وفرضت واشنطن والاتحاد الأوروبي بالفعل عقوبات على الأسد ومسؤولين سوريين اخرين. ولكن روسيا والصين كانتا اكثر تحفظا في إدانة الأسد.تاريخ التحديث :- توقيت جرينتش :       الأحد , 29 - 5 - 2011 الساعة : 6:59 صباحاًتوقيت مكة المكرمة :  الأحد , 29 - 5 - 2011 الساعة : 9:59 صباحاً

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل