المحتوى الرئيسى

شعب الله المقهور ...(1)

05/29 16:55

مسكين هو شعب (مصر) العظيمة ... دوماً مقهور ... أيام الفراعنة أقنعوه أن حكامه آلهة ، ليس له حق الثورة عليهم ، أو رفضهم ، أو حتى مناقشتهم ، وبعدها خضع للرومان ،الذين اعتبروه فى وطنه فئة ثالثة ، وهم الحكًَّام والأسياد ، وتحت حكم الامبراطورية العثمانية تعمق ليده هذا الشعور بأنه عبد ، من الفئات الدنيا ، ثم تعاقب عليه المماليك ، والفرنسيون ،والانجليز، حتى جاءت حركة يوليو ،بحجة تحريره ،وفرح بمقدمها ،وخاصة عندما طلبت منه أن يرفع رأسه ؛ لأن عهد الاستبداد قد مضى ...صدقها الشعب ، وآمن بها ، ثم لم يشهد فى عصرها رأساً يرتفع ، ولا استبداد يمضى ، وإنما شاهد سجوناً تفتح ، ومعتقلات تمتلئ ، ورأى يقمع ، وقهر يستشرى ، ويتعاظم ، عبر العقود ،حتى جاءت ثورة الخامس والعشرين من يناير ؛ليثور بأكمله لأوًَّل مرة ،ويسقط نظاماً جثم على صدره وعقله ونفسه وكرامته لسنوات ....ولأوًَّل مرة أيضاً ، من ستة عقود ، خرج الشعب بكل طوائفه ؛ليقف فى طوابير الاستفتاء ،مؤمناً بأن صوته صارت له قيمة ، لأوًَّل مرة ، وأن كلمة يقولها تعنى مصيره ومستقبله ...وكان هذا انتصاراً للتجربة ... أعظم انتصار ....انتصار أعاد للمواطن المصرى البسيط إيمانه بكرامته ، وحريته ،وحقه فى إبداء رأيه ، وتقرير مصيره ...ولكن هناك فئة ، تدًَّعى الوطنية ،والإيمان بالفكر الديمقراطى ، والمناداة بالحرية ،ولكنها ، وعندما لم تات النتيجة موافقة لإرادتها ورغبتها ، ألقت كل هذا جانباً ، وتفجًَّر غضبها ، وكشف القناع عن حقيقتها ... وبكل وضوح ، وبعد أن حاولت تثبيت القناع على وجهها بعض الوقت ، لم تكد تجد فرصة للحشد ، حتى خرجت تعلن رفضها لنتيجة الاستفتاء ، ورفضها لإرادة الشعب ، أياً كانت نتيجتها ، وعدم إيمانها بأية ديمقراطية ، إن لم تسفر عما تريده ، ولكى تضفى على ديكتاتوريتها الدفينة قناعاً ديمقراطياً مندلساً ، اتهمت الشعب كله بالغفلة والجهل ، وبأنه شعب مخدوع مغيًَّب ، لا يعرف صالحه ، ولا يدرك مستقبله ..والمثير للضحك ، والغثيان فى الوقت ذاته ، هو أنهم لم يرفضوا ذلك الاستفتاء الأوًَّل بعد الثورة ، إلا عندما جاء مخالفاً لما أرادوه !!من يدًَّعون الديمقراطية رفضوا أوًَّل تجربة ديمقراطية ...الذين يدًَّعون الحرية ، رفضوا أية حرية تخالف ما يريدون ...من يدًَّعون الوطنية أثبتوا أن كل ما يريدونه هو السيطرة على الوطن ...وعلينا ...ومثلهم مثل أى طالب بليد ، أضاع عامه كله فى اللهو ، ثم أصيب بالفزع ، عندما وجد أن الامتحانات على الأبواب ، فهم فزعوا ؛ لأنهم أضاعوا الوقت كله فى حشد المليونيات ، وفرد العضلات ، وإثبات الوجود ، والقدرة على جمع بعض الناس ، ثم أفاقوا فجأة على أن مصر بها خمسة وثمانون مليوناً ، وأن المليون الذى يتباهون بحشده ، لا يمكن أن يكفل لهم النجاح فى أية انتخابات ، ومثلهم مثل التلميذ الخائب ، طالبوا بتأجيل الانتخابات ؛ لأنهم لم يستعدوا لها ، فى حين أن جبهات أخرى أعدًَّت، ونظمًَّت ، وجهًَّزت ، واستعدت ...أفاقوا فجأة ، على أن الوقت قد ضاع ، وأن ما تبقى لن يكفيهم ، فقررًَّوا قلب المنضدة على الجميع ، وإشعال الدنيا ، على أمل تأجيل الانتخابات ...والمهش أنك لو منحتهم عاماً آخر ، فسيواصلون لعبة استعراض العضلات ، حتى يأتى الموعد التالى ، فيفزعون ، ويطلبون تأجيلاً آخر ... وهكذا ..والمطلوب منا بعد كل هذا ، أن نمنحهم أصواتنا ، ونختارهم إدارة حياتنا، لأربع سنوات كاملة قادمة ... المطلوب منا أن نثق فيهم ، ونمنحهم أصواتنا ، بعد أن اخبرونا أننا شعب جاهل مغيب ، لا قيمة له ... المطلوب منا أن نختارهم ، لأنهم يريدون أن يجهضوا أوًَّل ممارسة ديمقراطية فى تاريخ ما بعد حركة يوليو 1952 ، ويصرون على أن يؤكدوا لكل مواطن أن صوته لا قيمة له ، لانه جاهل وغبى وتافه ، وأن صوتهم وحده له قيمة ؛ لأنهم طغاة المرحلة الجديدة ، وجبابرة عصر الفوضى ....المفترض أن نمنحهم أصواتنا ؛ حتى نستبدل قمعاً بقمع ، وديكتاتورية بديكتاتورية ، وطغيان بطغيان ...آسف أيها السادة ... لن أمنح صوتى لشخص واحد ، يحتقر شعباً أنتمى إليه ، بهذا التعالى المتغطرس ، ولا يتهم شعباً أفخر بالانتماء إليه بالغفلة والجهل وانعدام الإرادة ... لن اختار من يريد ان يلغى صوت الشعب ، تحت أى مسمى كان ، فهذا الشعب خرج ليمارس حقه فى حريته وإرادته وتقرير مصيره ، ولم يعد شعباً مقهوراً بعد الآن ...لا من النظام السابق .. ولا منكم ... ابداً.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل