المحتوى الرئيسى

توصية بإغلاق مفاعلات ألمانيا النووية

05/29 20:54

خالد شمت-برليناعتبرت لجنة من الخبراء الألمان المستقلين أن الإغلاق النهائي لجميع المفاعلات النووية بالبلاد ممكن بحلول عام 2021.وأوصت اللجنة المسماة "لجنة الحكماء" حكومة المستشارة أنجيلا ميركل بإعداد إستراتيجية جديدة لترشيد استخدام الطاقة، واستحداث هيئة حكومية جديدة للإشراف على إغلاق المفاعلات النووية والتحول من الطاقة النووية إلى مصادر جديدة للطاقة، والبحث عن أماكن جديدة لتخزين النفايات الجديدة بكافة أرجاء البلاد.ومن المنتظر أن تسلم اللجنة -التي أطلق عليها اسم اللجنة الأخلاقية- توصياتها رسميا غدا الاثنين إلى ميركل، ومن المتوقع أن تعتمد الحكومة الألمانية على اللجنة في إعداد ستة قوانين تنوي إصدارها الشهر القادم، وينص أحدها على التخلي النهائي عن الطاقة النووية.مظاهرات وتوصيات وتزامن الإعلان عن توصيات اللجنة، مع تظاهر أكثر من 160 ألف شخص في 21 مدينة ألمانية للضغط على الحكومة للتسريع بإغلاق 17 مفاعلا نوويا موجودة بالبلاد، وجاءت المظاهرات استجابة لدعوة أحزاب المعارضة ومنظمات حماية البيئة. واعتبر متحدثون آخرون أن إغلاق كل المفاعلات النووية خلال عشر سنوات -وهو ما أوصت به اللجنة- يعني إطالة أمد المخاطر التي تمثلها هذه المفاعلات.وتشكلت اللجنة الأخلاقية برئاسة وزير البيئة الألماني السابق كلاوس توبفر ورئيس الجمعية الألمانية للبحوث العلمية ماتياس كلاينر، وضمت 17 شخصية علمية واقتصادية وكنسية مرموقة، وكلفت الحكومة اللجنة بتقييم مخاطر الطاقة النووية وآفاق الطاقة الجديدة.تقرير اللجنةوحمل تقرير لجنة الحكماء عنوان "التحول إلى طاقات جديدة مشروع لمستقبل ألمانيا"، وحث الحكومة على البدء فورا في إقامة بنية جديدة للطاقة المتجددة وإقامة محطات غازية لتوليد الكهرباء، لسد أي نقص ينشأ في الطاقة نتيجة إغلاق المفاعلات النووية.كما أوصت اللجنة بإعادة تشغيل محطات توليد الكهرباء من الفحم، وتكليف المؤسسات العلمية الألمانية بتطوير هذه المحطات لتعمل بشكل يتلاءم مع البيئة.مخازن للنفايات واقترح التقرير أيضا إعداد إستراتيجية جديدة لترشيد استخدام الطاقة تتضمن مراعاة تقليص مستوى فقد الطاقة في الأجهزة الإلكترونية المنتجة بالبلاد إلى أدنى حد، مع دعوة الحكومة لإيجاد مخازن جديدة لمواجهة أي نقص في المخازن الحالية للنفايات النووية.وبدورها قالت رئيسة كتلة حزب الخضر المعارض في البرلمان الألماني ريناتا كونست إن توصية اللجنة بإغلاق المفاعلات النووية نهائيا خلال عشر سنوات، تتفق مع دعوة حزبها لإغلاق هذه المفاعلات عام 2017.وذكرت -في تصريح للجزيرة نت خلال مشاركتها في مظاهرات السبت- أن عمل أربعة مفاعلات فقط حاليا بألمانيا يدل على إمكانية الإغلاق السريع لكل المفاعلات، والاستعاضة عنها بمصادر الطاقة المتجددة الملائمة للبيئة.ونصحت الدول العربية بالتفكير مليا قبل بناء مفاعلات للطاقة النووية فوق أراضيها، واستغربت لجوء الدول العربية "المتوافرة على الشمس والرياح لخيار المفاعلات المحفوف بالمخاطر". "اعتبر رئيس الاتحاد  الألماني للبيئة والمحميات الطبيعية روبرت فايغر أن كل تأخير في إغلاق المفاعلات يمثل تصرفا غير مسؤول يعرض حياة المواطنين للخطر"معارضة وخلافات وفي المقابل رفض الاتحاد الألماني للبيئة والمحميات الطبيعية توصية اللجنة الأخلاقية بإغلاق المفاعلات النووية بحلول عام 2021.واعتبر رئيس الاتحاد روبرت فايغر -في بيان تلقت الجزيرة نت نسخة منه- أن كل تأخير في إغلاق المفاعلات يمثل تصرفا غير مسؤول يعرض حياة المواطنين للخطر، وامتدح توصية اللجنة بالإغلاق النهائي لسبعة مفاعلات قديمة تم إغلاقها بشكل مؤقت بعد كارثة فوكوشيما.وفي نفس السياق، قالت أسبوعية دير شبيغيل إن رفض الحزب الديمقراطي الحر -الشريك الثاني في الحكومة- تحديد موعد نهائي لإغلاق المفاعلات النووية، يعرض ائتلافه مع الحزب المسيحي الديمقراطي للانهيار.ونقلت المجلة عن قيادي في الحزب المسيحي قوله إن خلاف حزبه مع شريكه الديمقراطي الحر حول التخلي عن الطاقة النووية، قد يفضي لفض الائتلاف الحاكم بين الحزبين، وتشكيل حكومة جديدة من الحزبين المسيحي والاشتراكي الديمقراطي.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل