المحتوى الرئيسى

الصين تشدد قبضتها على منغوليا الداخلية قبل احتجاج

05/29 23:45

هوهوت (رويترز) - أغلقت قوات الامن اجزاء من عاصمة منطقة منغوليا الداخلية في شمال الصين يوم الاحد لمنع السكان من تنظيم احتجاج مزمع بعد ان صدمت سيارة راع منغولي فأودت بحياته.وينظم المنغوليون مظاهرات منذ ستة ايام احتجاجا على مقتل راع منغولي هذا الشهر بعد ان صدمته شاحنة فحم ولاذت بالفرار. وأعلنت الحكومة القاء القبض على اثنين من الصينيين من قومية الهان بتهمة القتل لكن هذه الخطوة لم تساعد على الحد من الغضب العام.وجاب المئات من قوات الامن والشرطة المسلحين بالدروع والهراوات والخوذات ميدان شينخوا بمدينة هوهوت المجاورة لمحطة الاذاعة والتلفزيون لمنغوليا الداخلية بعد انتشار نداءات على الانترنت تدعو لاحتجاج يوم الاثنين.وطوقت الشرطة ايضا ميدان روي امام مبنى الحكومة المحلية لكن مظاهر الحياة سارت على نحو طبيعي في الاماكن الاخرى.وأغلقت السلطات الصينية يوم الجمعة اجزاء من منطقة منغوليا الداخلية الغنية بالموارد والواقعة في منطقة استراتيجية على الحدود مع روسيا ودولة منغوليا في اجراء وصفه سكان المنطقة بانه يشبه الاحكام العرفية.وفي دلالة نادرة على التحدي خرج مئات المنغوليين الصينيين الى الشوارع في اجزاء اخرى من الاقليم. ويمثل المنغوليون الصينيون اقل من 20 في المئة من سكان منغوليا الداخلية التي يبلغ عدد سكانها 24 مليون نسمة وتتمتع بالحكم الذاتي.وتتزايد مشاعر الاستياء ضد الصينيين من قومية الهان.ونادرا ما يحتج سكان الصين من المنغوليين على عكس سكان التبت أو سكان اقليم شينجيانغ من اليوغور مما يجعل الاحتجاجات الحالية غير معتادة.وقال مركز معلومات حقوق الانسان المنغولي ومقره نيويورك ان المنغوليين يخططون لمزيد من الاحتجاجات خلال الايام القليلة القادمة بما في ذلك هوهوت التي تبعد مسافة اقل من ساعة بالطائرة عن بكين.وقالت بعض المدارس في هوهوت ان السلطات كثفت الاجراءات الامنية.واحتجزت الشرطة في هوهوت في وقت لاحق مراسلا لرويترز واستجوبته عن سبب مجيئة للمدينة.وابلغ مسؤول حكومي مراسلا اخر لرويترز بعد ذلك بأنه يتعين على الصحفيين الراغبين في ارسال تقارير من المدينة التقدم بطلب قبلها بثلاثة ايام.وذكرت وسائل اعلام حكومية ان اكبر زعيم سياسي بمنطقة منغوليا الداخلية عقد اجتماعا مع طلبة في المنطقة في محاولة لتهدئة الاحتقان.وفي أول رد فعل من الحزب الحاكم على المظاهرات قال هو تشون خوا زعيم الحزب الشيوعي في منغوليا الداخلية للطلبة والمدرسين يوم الجمعة انه يمثل الحكومة كي يتعرف على ارائهم ازاء الوضع وقال ان "الغضب العام كبير".ونقلت صحيفة (اينر مونجوليان ديلي) عن هو قوله "أيها الطلبة والمدرسون.. أرجو أن تطمئنوا الى أن المشتبه بهم... سيعاقبون بشدة وبسرعة.. بحيث يمكن ضمان حقوق الضحايا وأسرهم بشكل كامل."

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل