المحتوى الرئيسى

أفراد القبائل المسلحين في اليمن ينسحبون من المباني الحكومية

05/29 21:16

- صنعاء - رويترز Share var addthis_pub = "mohamedtanna"; اطبع الصفحة var addthis_localize = { share_caption: "شارك", email_caption: "أرسل إلى صديق", email: "أرسل إلى صديق", favorites: "المفضلة", more: "المزيد..." }; var addthis_options = 'email, favorites, digg, delicious, google, facebook, myspace, live';  انسحب أفراد قبائل مسلحين من مبان حكومية في العاصمة اليمنية صنعاء اليوم الأحد في أعقاب اتفاقهم على هدنة مع حكومة الرئيس علي عبد الله صالح لإنهاء أسبوع من القتال الذي لقي فيه 115 شخصا على الأقل حتفهم.وكانت أحداث العنف، التي شهدت مواجهة بين قوات صالح وأعضاء من قبيلة حاشد التي يتزعمها صادق الأحمر، هي الأعنف منذ اندلاع الاحتجاجات المطالبة بالديمقراطية في يناير وأشعله رفض صالح التوقيع على اتفاق لنقل السلطة.وقال شهود عيان إن أفراد قبيلة الأحمر أعادوا مبنى حكوميا لوسطاء في إطار اتفاق لوقف إطلاق النار. وكان أول مبنى يسيطر عليه أفراد القبائل يجري تسليمه في إطار الهدنة التي تهدف إلى إعادة الحياة لطبيعتها في صنعاء حيث دفع القتال بالأسلحة الآلية والقذائف الصاروخية وقذائف المورتر الآلاف للفرار.وقال الشيخ هاشم الأحمر وهو أخ للشيخ صادق الأحمر لتلفزيون رويترز إنه إذا توفرت حسن النوايا من الطرفين فإن كل شيء سيجري نقله تدريجيا، مشيرا إلى أنهم سيسحبوا مسلحيهم من كل الأماكن على غرار ما حدث مع وزارة الإدارة المحلية وإلى أنهم سينسحبون من وزارة النقل والكهرباء ومجلس الشورى وكل الأماكن الأخرى.وقال وزير التجارة اليمني لرويترز أمس السبت إن هذه الأزمة السياسية أدت إلى تكبد اقتصاد البلاد ما يصل إلى 5 مليارات دولار وهناك حاجة فورية لتقديم المساعدة لمنع الانهيار في البلد الذي يبلغ فيه الناتج المحلي الإجمالي الاسمي 31 مليار دولار.وطغت أنباء الاشتباكات على حركة الاحتجاجات السلمية في أغلبها والتي بدأت قبل أشهر للمطالبة باسقاط نظام الرئيس صالح الذي يحكم اليمن منذ 33 عاما مستلهمة انتفاضتي مصر وتونس اللتين أطاحتا برئيسي البلدين.وأغضب صالح المفاوضين الدوليين الذين يقولون إنه يفرض مرارا وتكرارا شروطا جديدة في كل مرة يحل فيها توقيت توقيع اتفاق نقل السلطة برعاية دول مجلس التعاون الخليجي وكان أحدث طلب هو تنظيم مراسم عامة للتوقيع.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل