المحتوى الرئيسى

آخر الأخبار:صربيا: نجل ملاديتش يدعو أنصار والده "إلى ضبط النفس"

05/29 12:37

السلطات الصربية تحقق حول من أمنوا الحماية لملاديتش قال الرئيس الصربي بوريس تاديتش قال إن السلطات تجري تحقيقا حول الأشخاص الذين قدموا المساعدة لراتكو ملاديتش القائد العسكري السابق لصرب البوسنة. شاهدmp4 .لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، وأحدث الإصدارات من برنامج "فلاش بلاير" أحدث إصدارات برنامج "فلاش بلاير" متاحة هنا اعرض الملف في مشغل آخر دعا نجل راتكو ملاديتش -القائد العسكرى السابق لقوات صرب البوسنة المحبوس احتياطيا حاليا فى بلغراد - إلى التحلى بضبط النفس والهدوء، بينما يستعد عدد من القوميين لتنظيم احتجاجات ضد اعتقال والده. ومن المتوقع أن يرحل ملاديتش ليمثل أمام المحكمة الجنائية الدولية بشأن يوغوسلافيا السابقة في لاهاي. غير ان نجله اكد مجددا اعتزام الأسرة تقديم استئناف للحيلولة دون ترحيل والده إلى لاهاي حيث من المقرر ان يواجه اتهامات بارتكاب جرائم إبادة جماعية. وكان محامي ملاديتش قد قال إن موكله يدرك انه سيرحل الى محكمة جرائم الحرب الدولية في لاهاي في هولندا، لكنه يحتاج الى شيء من الراحة قبل ترحيله. وأضاف المحامي ميلوس سلاجيتش ان ملاديتش لا يعلم تحديدا متى سيرحل، لكن المحتمل ان يتم ذلك صباح الاثنين، في حال رفض القضاة استئنافه ضد قرار ترحيله الى لاهاي، بعد أن دفع محاموه بمعاناته من عدة امراض. وذكرالرئيس الصربي بوريس تاديتش فيما قبل أن السلطات تجري تحقيقا حول الأشخاص الذين قدموا المساعدة لملاديتش، وان كل شخص قدم له المساعدة سيقدم للمحاكمة. وقال تاديتش إن ملاديتش سيواجه المحكمة في لاهاي مهما كانت الضغوط التي يمارسها أفراد عائلته للحيلولة دون ذلك. وكان قاض صربي قد أصدرحكما بأن من الممكن ترحيل ملاديتش إلى لاهاي لمحاكمته أمام محكمة جرائم الحرب الخاصة بيوغسلافيا السابقة. "حالة صحية سيئة" يذكر أن ملاديتش كان أحد أبرز المطلوبين للعدالة الدولية بتهمة ارتكاب جرائم إبادة جماعية وجرائم ضد الإنسانية. وقال أطباء صرب، في وقت سابق، إنهم سيقررون ما إذا ما كان ملاديتش قادرا على حضور جلسة المحكمة للاستماع لأقواله بشأن الاتهامات الموجهة إليه بـ "ارتكاب جرائم إبادة جماعية وجرائم ضد الإنسانية". صربيا: تأجيل جسلة الاستماع لأقوال ملاديتش "بسبب اعتلال صحته" قال أطباء صرب إنهم سوف يقرِّرون ما إذا ما كان راتكو ملاديتش، القائد العسكري السابق لصرب البوسنة، لائقا إلى الحدِّ الذي يمكِّنه من حضور جلسة المحكمة للاستماع لأقواله بشأن الاتهامات الموجَّهة إليه بـ "ارتكاب جرائم إبادة جماعية وجرائم ضد الإنسانية". شاهدmp4 .لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، وأحدث الإصدارات من برنامج "فلاش بلاير" أحدث إصدارات برنامج "فلاش بلاير" متاحة هنا اعرض الملف في مشغل آخر وكانت المحكمة قد أجلت انعقاد جلسة الاستماع إلى أقوال ملاديتش، البالغ من العمر 69 عاما، عندما قال محاميه إن موكله "في حالة صحية سيئة تحول دون تمكنه من حضور الجلسة". وأضاف المحامي قائلا إن الجنرال السابق يحتاج الآن إلى الرعاية الطبية، وبالتالي "ينبغي عدم تحريكه وهو على تلك الحالة". وكانت جلسة الاستماع لأقوال ملاديتش قد أُجلت الخميس على نحو مفاجئ عندما قال محاميه ساليجيتش إن موكله "غير قادر على التواصل مع الآخرين". وقال المحامي المذكور بشأن حالة موكله: "هو مدرك أنه مُعتقل، وهو يعرف أين هو، وقال أيضا إنه لا يعترف بمحكمة لاهاي". "سكتة دماغية" وتقول وسائل الإعلام الصربية إن إحدى ذراعي الجنرال ملاديتش كانت قد شلت، "ربما نتيجة تعرضه لسكتة دماغية". كاثرين أشتون، مسؤولة السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي "اعتقال ملاديتش تطور إيجابي للغاية بالنسبة للاتحاد الأوروبي ولصربيا، لكن الأهم في هو حكم القانون في صربيا نفسها" وقد أقر المدعي العام المختص بقضايا جرائم الحرب، برونو فيكاريتش، بأن ملاديتش كان يتناول بالفعل كميات كبيرة من الأدوية، لكنه أضاف قائلا: "إنه يستجيب بشكل عقلاني ومنطقي لكل شيء يدور من حوله". وكان ملاديتش قد مثل الخميس أمام المحكمة في غضون ساعات فقط من اعتقاله شمال البلاد، إذ بث التلفزيون الرسمي الصربي لقطات ظهر فيها الجنرال السابق مرتديا قلنسوة بيسبول، وكان يسير ببطء لدى ظهوره في المحكمة في العاصمة بلغراد الخميس. ويواجه ملاديتش تهمة التسبب بمقتل حوالي 7500 طفل ورجل من مسلمي البوسنة في ما بات يُعرف بمذبحة سريبرينيتسا في عام 1995. كما اتهم أيضا بالوقوف وراء جرائم أخرى خلال حرب البوسنة بين عامي 1992 و1995. "جرائم حرب" من جانبها، تسعى السلطات الصربية إلى تسليم ملاديتش إلى المحكمة الدولية المختصة بجرائم الحرب، ومقرُّها لاهاي. إلا أن المسؤولين في المحكمة في بلغراد يقولون إنه من المُحتمل أن يستأنف ملاديتش ضد أي قرار يصدر بشأن تسليمه إلى لاهاي، العملية التي قد تستغرق سبعة أيام. وكان الرئيس الصربي، بوريس تاديتش، قد أكد اعتقال ملاديتش، إذ أعلن في مؤتمر صحفي أن العمل جار لتسليمه إلى محكمة جرائم الحرب الدولية في لاهاي. صفحة "طُويت" وأضاف أن اعتقال ملاديتش ساعد على طي فصل من فصول تاريخ صربيا، وفتح الباب واسعا أمام انضمام صربيا إلى عضوية الاتحاد الأوروبي. وكان القبض على ملاديتش أحد الشروط المطلوبة لانضمام صربيا إلى الاتحاد الأوروبي. بدورها، قالت الشرطة الصربية إنها اعتقلت ملاديتش بعد أن رصدته متخفيا تحت اسم ميلوراد كوماديتش شمال البلاد. مهاجمة المنزل ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن مصادر أمنية صربية قولها إن ثلاث وحدات خاصة هاجمت في وقت مبكر من صباح الخميس منزلا في لازاريفو الواقعة على بعد 80 كيلومترا جنوب غرب بلغراد بالقرب من الحدود مع رومانيا. وأوضحت المصادر أن المنزل مملوك لأحد أقارب ملاديتش، وكان يخضع للمراقبة منذ أسبوعين. وظل ملاديتش حرا طليقا بعد أن كانت حرب البوسنة قد وضعت أوزارها في عام 1995. اعتُقل ملاديتش بعد رصده متخفِّيا تحت اسم ميلوراد كوماديتش في قرية لازاريفو شمال البلاد. لكنه اضطر أن يتوارى عن الأنظار منذ عام 2001 عندما تم اعتقال الرئيس اليوغوسلافي السابق سلوبودان ميلوسيفيتش. وبعد اعتقال رادوفان كاراديتش، الزعيم السياسي السابق لصرب البوسنة، في عام 2008، أصبح الجنرال ملاديتش أبرز مشتبه به بارتكاب جرائم حرب، وكان لا يزال فاراً من وجه العدالة. ردود فعل دولية وكان نبأ اعتقال ملاديتش قد أثار ردود فعل دولية واسعة، إذ لاقى ترحيبا كبيرا. فقد أكَّدت مسؤولة السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي، كاثرين أشتون، على ضرورة نقل ملاديتش إلى لاهاي "دونما إبطاء". واعتبرت أشتون أن "اعتقال ملاديتش تطور إيجابي للغاية بالنسبة للاتحاد الأوروبي ولصربيا، لكن الأهم في هو حكم القانون في صربيا نفسها". أما الرئيس الفرنسي، نيكولا ساركوزي، فقال: "إنها أخبار جيدة، وهذا قرار جرىء من قبل الرئيس الصربي. إنها خطوة إضافية باتجاه اندماج صربيا يوما ما في الاتحاد الأوروبي". "سعادة" أمريكية بدورها، أعربت واشنطن عن سعادتها بنبأ اعتقال ملاديتش، إذ قال نائب مستشار الأمن القومي الأمريكي، بين روديس: "إن الولايات المتحدة مسرورة لسماع إعلان الحكومة الصربية أنها ألقت القبض على ملاديتش". وأَضاف: "نحن نتطلع إلى ترحيل ملاديتش على وجه السرعة إلى المحكمة في لاهاي". ووصف الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي-مون، الحدث بأنه "يوم تاريخي للعدالة الدولية". وقال: "إنه يمثل خطوة هامة في تصميمنا على إنهاء الإفلات من العقاب. أتقدم بالشكر للحكومة الصربية وللرئيس الصربي لجهودهما".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل