المحتوى الرئيسى

استعراض أم استفزاز بقلم:حسين الكربلائي

05/28 22:07

استعراض أم أستفزاز هذا الى متى يبقى العراق على هذه الحالة ياساسة العراق ونقول وبكل صرحة وحدة قول حين تسمح الحكومة العراقية والأجهزة الأمنية للمليشيات المقتدائية بالتدريب في مدارس العراق . فهذا يعني ان هناك مؤامرات تحاك ضد هذا الشعب من جديد . وهذا يعني ان الحكومة تغض النظر عن السفاحين والقتلة مقابل امور ستتضح سريعا . وحين تسكت المعارضة العراقية عن هذا الأستهتار الواضح . فهذا هو التواطؤ المكشوف بين الحاكم ومعارضيه ! وهذا يعني ان مقتدى الصدر قد أخذ الضوء الأخضر للهجوم على كل الأهداف التي يراها . اذن على الشعب العراقي ان يعجل بالفرار من هذا البلد المستباح وبأقصى سرعة ممكنة . لأن هجوم المليشيات المقتدائية المنتظر ستسكت عنه الحكومة وكذلك معارضوها . وليس من المعقول هذه المرة ان تهجم مليشيات مقتدى على من سكت وعتم على الموضوع وجعله أمرا ً عاديا ً ! . فمن هو الهدف القادم غير الأبرياء من العراقيين ونقول لكم ياأتباع مقتدى هل انتبهتم الى سياسة التيار الصدري كل امر محرج يدل على العمالة يريدون تمريره يقولون اذا وافقت الاغليبة فنحن مع الاغلبية واخرها بقاء القوات المحتلة وطبعا هذه كلها مساومات على بيع العراق وشعب العراق فنقول ونخاطب التيار الصدري ونقول والله ان هذا استعراضكم الذي خرج يوم امس في الاستعراض لولا كان هذا خروجكم في المظاهرات التي خرجت بأسم الشرفاء في 25شباط لكان سقوط الحكومة وعلى ر أسهم المالكي الذي جلب العار للعراق وشعب العراق

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل