المحتوى الرئيسى

أسامة غانم يكتب: حساب النفس ( 1 )

05/28 22:02

تعالوا معى نحاسب أنفسنا قبل أن نحاسب الرئيس أو أى رئيس قادم، تعالوا نسأل أنفسنا لماذا وصلنا إلى هذا الحد من الفساد؟ كيف يكون الرئيس عن ماذا و كيف يكون غير مسئول عن ماذا؟ وهل الرئيس القادم يكون مسئولاً عن التركة التى خلفها من قبله؟ والسؤال الأهم عند محاسبة أنفسنا أن نكون واضحين، وبكل صدق ونضع النقاط فوق الحروف حتى لا تتوه معالم الكلمات. السؤال الأول الرئيس عندنا مثل أى رئيس فى أى دولة متقدمة أو متأخرة؟ أولا يجب الاعتراف بأننا الذين أفسدنا حياتنا وأوجدنا من بيننا المفسدين والمرتشين والوصوليين. تأتى للمسئولية هل الرئيس مسئول عن الفلاحين اللذين باعوا أراضيهم الزراعية التى كانت تنتج لنا الغذاء، هل قال للفلاح بيع أرضك الزراعية كأرض مبانى علشان سعرها أضعاف أضعاف واشترى عربية ميكروباص، وأنت لا تعرف السواقة تجيب سواق وأنت فلاح تجلس على المقهى طول اليوم، وتعمل معلم الفلاحين ما أكثرهم فى جميع أنحاء مصر يملكون أكثر من سيارة هم لسه هيصحوا بدرى ويروا و يدوروا على التقاوى فى البنوك الزراعية و يزرع و يقلع كل التعب ده و آخر السنة يلاقى ملاليم قيس على هذا.. ثم أين الفلاح بداية من عصر الانفتاح الذى ترك بيته وأرضه وذهب إلى البلاد العربية النفطية يعمل فى أى شىء يجيب فلوس إلى أن وصل الحال أن يبيع كام قيراط الذى ورثه عن أبيه الذى أعطاها له الرئيس عبد الناصر أيام الثورة على الإقطاع الزراعى، ثم أين هو وأولاده من الفلاحة وأصبحت أراضينا الزراعية مبانى زراعية مع أن كان يوجد وما زال قانونا مشددا بعدم البناء على الأراضى، وأوجدنا من بيننا المرتشين من رؤساء الأحياء كى يتغاضوا عن هذا الجرم. سؤال: لو كان الرئيس اصدر قرارا جمهوريا بهدم هذه المبانى وأرجعاها زراعية تانى كان حد من الشعب يرضى عن ذلك؟ سؤالى: لو حد شايف نفسه يكون مسئولا عن جزء مثل هذا بكل تفاصيله صباحاً و مساء يتفضل يقدم نفسه رئيس جمهورية وإلى اللقاء فى حساب للنفس آخر.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل