المحتوى الرئيسى

المفوضية العراقية للانتخابات تقفز إلى الواجهة بطلب استجواب كبار موظفيها

05/28 22:02

بغداد – منتظر رشيد قفزت المفوضية العراقية للانتخابات الى الواجهة السياسية بطلب استجواب كبار موظفيها دون سابق انذار، وخارج موسم الانتخابات، وهذا الهجوم المفاجىء دفع الى التساؤل عن الجهة التي تقف وراء الحملة التي اتضح انها تسعى الى تغيير المفوضية بكاملها. ووصفت الامم المتحدة أداء المفوضية العليا للانتخابات في العراق بالمميزِ، وقبلت أغلب القوى السياسية العراقية نتائجَ الانتخابات البرلمانية وغيرِ البرلمانية التي نظمَتها منذ 2003 حتى الانتخابات الاخيرة. وقد تم مؤخرا استجواب رئيس المفوضية فرج الحيدري تحتَ قبة البرلمان. ويقالُ إنَّ أكثرَ الناقمينَ على نتائجِ الانتخاباتِ البرلمانيةِ الاخيرة من ائتلافِ دولةِ القانون الذي يتزعمُهُ المالكي، والذي يعتقدُ بعضُ المراقبينَ هنا أنه يسعى الى تغييرِ ادارةِ مجلسِ المفوضيةِ العليا للانتخابات التي تمَ اختيارُ اعضائِها وفقَ مفهومِ المحاصصةِ بين الاحزابِ النافذةِ، وبما ان الانتخاباتِ افرزت لاعبينَ جددا، لا بدَّ ان يتجددَ مجلسُ المفوضيةِ. ولكن يبدو ان اشادةَ المجتمعِ الدولي والاممِ المتحدة بأداءِ مفوضيةِ الانتخاباتِ العراقيةلم يشفعْ لمجلسِ المفوضينِ الذي يتوقعُ ان يتمَ اختيارُ اعضاءٍ جددٍ له من قبلِ البرلمان بعدَ اقلِ من عام. وخلالَ الاشهرِ المقبلة ستسعى كلُّ كتلةٍ برلمانيةٍ الى الزجِ بممثلٍ لها داخلَ مجلسِ المفوضيةِ لتعزيزِ نفوذِها في اي انتخاباتٍ مقبلة، حينها (كما يقول ناشطون في المجتمع المدني) سيُفرِّطُ العراق بمنظمةٍ اجتازت أكثرَ من امتحان بنجاح في وقتٍ عصيبٍ كاد ان لا ينجح فيه أحد.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل