المحتوى الرئيسى

أمل جديد لمرضى التصلب العصبى المتعدد بالأوردة

05/28 13:53

أعلن فريق طبى بالاسكندرية عن أمل جديد لمرضى التصلب العصبى المتعدد بالأوردة بعد نجاح عمليات توسيع الأوردة بالقسطرة العلاجية للمساعدة فى السيطرة على مرض وتحسين اعراض التصلب المتعدد " M.s لتصبح الإسكندرية هى المركز الحادى والعشرين لإجراء هذه العملية على مستوى العالم. من جانبه صرح الدكتور سامح فتحى، استشارى ورئيس قسم الأشعة التداخلية بمستشفى طلبة الجامعة أن مرض التصلب المتعدد من أكثر أمراض الجهاز العصبى المركزى انتشارا ويصيب المخ أو النخاع الشوكى أو المخيخ أو العصب البصرى، والمرض يحدث تلف عبارة عن ندبة صلبة، تظهر هذه الندبات فى أوقات وأماكن مختلفة من المخ أو النخاع الشوكى، وهو يصيب النساء بصورة أكبر من الرجال ويصيب صغار البالغين. ويقول الدكتور سامح أن العملية تتم عن طريق توسيع الأوردة الضيقة التى يمكن أن تكون مصاحبة للمرض والتى قد تتسبب فى وجود احتقان مستمر ومزمن بالمخ أو بالنخاع الشوكى وتجرى العملية بالمخدر الموضعى عن طريق القسطرة العلاجية والتى من خلالها يتم توسيع الأوردة الضيقة بالبالونات دون اى مضاعفات، كما يساعد إجراء القسطرة العلاجية فى السيطرة على المرض وتحسين بعض الأعراض لأن استخدام تقنيات الاشعة التداخلية فى العلاج تقلل من فترته والمضاعفات وكمية الأدوية المستخدمة ليخرج المريض فى نفس اليوم من المستشفى مع نتائج مرضية والتى تكون أفضل بكثير من أساليب العلاج التقليدية. وأشار إلى أنه فى مرض التصلب المتعدد يجب أن تتضافر كل الجهود لعلاج هذا المرض شديد الصعوبة وقد كشفت دراسة إيطالية أن 9%من حالات التصلب المتعدد سببها ضيق الأوردة، وأن الأوعية عندما تضيق تحول دون ارتجاع الدم بسرعة فتصيب المخ نتيجة تراكم الحديد، مما يسبب التصلب المتعدد ويتم استخدام جهاز الدوبلر الملون لتصوير أوردة المرضى فى أوضاع مختلفة لتسجيل اتجاه انسياب الدم ونسب الضيق الموجودة وتتم هذه الفحوصات فى مراكز متخصصة بها أطباء تم تدريبهم لفحص الاوردة بالصورة الصحيحة. بالإضافة إلى أنه يمكن عمل فحص بالرنين المغناطيسى للأوردة لتصوير أوردة الصدر الضيقة ولقياس ترسبات الحديد فى المناطق المصابة بالمخ، والنتائج الأولية ناجحة ويوجد علاقة وثيقة بين ضيق أوردة العنق والصدر بمرض التصلب المتعدد، كما توجد استفادة كبيرة من عمل توسيع الأوردة الضيقة فى تحسين أعراض المرض بالإضافة إلى وجوب استمرار المريض فى العلاجات الدوائية التقليدية للحصول على أفضل النتائج والاستمرار فى العلاج الطبيعى أيضا لتحسين الحركة عند المرضى والعديد من الأعراض الأخرى. وقد أجرى أكثر من 300 مريض من جميع أنحاء العالم فى الإسكندرية عمل توسيع لأورده العنق والصدر عن طريق الأشعة التداخلية واستخدام القسطرة العلاجية والبالونات ذات الضغط العالى وجاءت النتائج مبهرة للعالم وكانت نسبة النجاح أكثر من 70%، حيث تحسنت الأعراض لدى العديد من المرضى واختفت البقع الموجودة بالمخ لدى الكثير بعد عدة أشهر من إجراء القسطرة وتتم القسطرة فى يوم واحد، حيث يدخل المريض قبل موعد القسطرة بساعتين ليتلقى المضاد الحيوى الخاص وتحت تاثير المخدر الموضعى تتم عملية توسيع الأوردة الضيقة باستخدام عدد كبير من بالونات التوسيع ذات المقاسات المختلفة. وتم حديثا استخدام البالونات القاطعة التى تأتى بنتائج مذهلة لفتح الوريد المسدود والصمام التالف الضيق الذى يعوق سريان الدم من المخ إلى القلب والذى يسبب احتقان خلايا المخ ويسبب مرض التصلب المتعدد، ولفت الدكتور سامح إلى أن العالم الآن يتجه للتوسع باستخدام القسطرة العلاجية فى مرض التصلب المتعدد وارتفعت نسبة النجاح بعد استخدام البالونات القاطعه واستخدام الطرق الحديثة فى التوسيع، يستمر إجراء العملية أكثر من ساعتين ونصف الساعة للحصول على أفضل النتائج ويخرج المريض بعد 4 ساعات فقط وتتم المتابعة الدورية كل 3 شهور.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل