المحتوى الرئيسى

جبهة التحرير تفتتح معرض الثرات الفلسطيني بمحافظة الوسطى

05/28 13:39

غزة-دنيا الوطن-عبدالهادي مسلمافتتح عضو المكتب السياسي لجبهة التحرير الفلسطينية عدنان غريب معرض التراث الفلسطيني في الأرض الغربية التي تتبع مدخل مخيم النصيرات و بالقرب من بنك فلسطين والذي تنظمه جبهة التحرير في محافظة الوسطى  ضمن فعالياتها لإحياء الذكرى 63 للنكبة وشارك في الافتتاح الدكتور جهاد شيخ العيد والأكاديمي سفيان مطر وصبحي أبو حماد أمين سر الجبهة بالوسطى  ووفد يمثل الاتحاد الديمقراطي " فدا " واللجنة الشعبية للاجئين في مخيم البريج وعدد من المخاتير والوجهاء وممثلي اللجان الشعبية والفصائل وتجول غريب والوفد المرافق له والذي كان في استقباله  قيادة الجبهة في محافظة الوسطى وعلى رأسهم القيادي صبحي أو حماد " أبو رأفت " في أركان  وأجنحة المعرض   ويحتوي المعرض والذي سيستمر يومين على التوالي  على لوحات فنية ورسومات ومجسمات والأزياء الفلسطينية خاصة الأثواب الفلسطينية المطرزة والتي تمثل كل بلدة وقرية فلسطينية عام 48 وبيت الشعر  وما يحتويه من الضيافة والقهوة العربية وفي الخيمة البدوية والتي أقيمت بجانب المعرض استقبل أبو الدباح وقيادات الجبهة الوفود الزائرة حيت رحب بهم  مقدما لهم شرحا  عن أهمية هذه الفعالية و ما يحمله هذا  المعرض المتواضع والذي تنظمه الجبهة في إحياء الذكرى 63 للنكبة من دلالات وعبر ورسائل   موضحا أن أولي هذه الدلالات هو  إحياء هذا الثرات في وجداننا وعقولنا وحتى يبقى شاهدا حقيقيا على أننا أصحاب قضية وأرض وتاريخ ووطن منذ مئات السنين ندحض به الإدعاءات الصهيونية بأن الأرض ملكا لهم وحث أبو الدباح الجميع على توريث هذه الثقافة للأجيال القادمة حتى نذكرهم بأمجادهم وأرضهم وأساليب حياة الأنسان الفلسطيني في أرضه التي هجر منها عام 48    وأعربت الوفود الزائرة عن شكرها وتقديرها لجبهة التحرير الفلسطينية على هذا العمل الرائع والذي يؤكد على تمسكننا بأرضنا وعودتنا المختار سليمان أبو سته من بلدة بئر السبع قال : أنني سعيد جدا وأنا أرى هذه المعروضات والتي تذكرنى بأجدادي وآبائي الذين كانوا يستعملونها وما زالت أنا على عهدهم بالتمسك فيها وثوريتها لأولادي وأحفادي من بعدي أما المختار أبو حسن قويدر فقال أن هذه المعروضات أرجعتني بالذاكرة إلى ما قبل العام 48 حيت العادات والتقاليد والأزياء وبيت الشعر والقهوة وخبز الطابون والشراك وغير ذلك مؤكدا أن هذه المعروضات تزيدنا إصرارا وعزيمة على تمسكنا بحق العودة إلى ديارنا وبيوتنا  أما المختار عمر شاهين من بلدة قبيبة فقال أن هذه المعروضات تذكرنا بالماضي  فمثلا بكارج القهوة وما تحمله من معاني الكرم والضيافة والمظرزات القديمة والتي تجعلنا لا ننسى مهما طال الزمن وأخرج المختار شاهين مفاتيح من جيبه ليشير بها بيده قائلا : كيف أنسى مفاتيح بيتي ومفتاح ماتور المياه التي كانت تشرب منه قريتنا !!! وبدوره قال المختار أبو رامي عبدالهادي من بلدة كوكبا قضاء غزة –" لواء المجدل "  أن هذه المعروضات التي نشاهدها اليوم تذكرني بجدي الذي هاجر من بلدته كوكبا وهو يحمل معه  بكارج القهوة والعباءة والتي ما زلت أحتفظ بها والبسها 

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل