المحتوى الرئيسى

مسلمو وأقباط شبرا الخيمة في مؤتمر التعريف بالإخوان

05/28 13:28

كتب- حمدي عبد العال: احتشد الآلاف من مسلمي وأقباط منطقة شبر الخيمة في مؤتمر "اسمعوا منا كما تسمعون عنا"، الذي نظمه الإخوان المسلمون هناك، وسط حضور بارز في منصة المؤتمر لرموز التيار السلفي وممثلين عن الكنيسة، فضلاً عن قيادات بجماعة الإخوان المسلمين.   وأكد الدكتور محمد البلتاجي عضو مجلس أمناء الثورة، والأمين العام المساعد لكتلة الإخوان في برلمان 2005م عن دائرة شبرا الخيمة : إن الفترة الراهنة ليست ساعات احتفال، ولكنها أيام عمل وامتحان، مستشهدًا بقوله سبحانه (عَسَى رَبُّكُمْ أَنْ يُهْلِكَ عَدُوَّكُمْ وَيَسْتَخْلِفَكُمْ فِي الأَرْضِ فَيَنظُرَ كَيْفَ تَعْمَلُونَ) (الأعراف: من الآية 129).   وشدد د. البلتاجي على أن الأمة كلها في انتظار النموذج المصري ليعيد للأمة مكانتها بين الأمم، موضحًا أن الثورة المصرية انتزعت الحرية للشعب المصري العظيم من بين أنياب نظام مستبد ظالم اعتاد قهر الشعب وكبت حريته، وأن أجواء الحرية استفاد منها الجميع في التعبير عن آرائه دون سطوة الأمن.   وقال: منذ شهور قليلة جاءت قوات أمن القليوبية عن بكرة أبيها لمنعي من عقد مؤتمر انتخابي في هذا المكان وعقدته وقتها في عيادتي، ونقلته وسائل الإعلام المحلية والعالمية من داخل العيادة، واليوم نعقد مثل هذا المؤتمر الحاشد في نفس المكان، وهذا من فضل الله علينا الذي حقق للمصريين حلمهم في الحرية.      د. محمد البلتاجي وأشار إلى أن الإخوان يبذلون أرواحهم فداءً للدفاع عن دور العبادة مساجد كانت أو كنائس، وأنه بات من أعظم التحديات التي تواجهنا هو بناء الوطن المشترك للجميع، وقال: "ما زال الإعلام يقوم بدوره المشبوه في تشويه وقلب الحقائق"، مستنكرًا سب المجلس العسكري والدعوة إلى الصدام مع الجيش في فعاليات سابقة.   وأوضح الشيخ محمد عبد المقصود أحد رموز الدعوة السلفية، أن الشريعة الإسلامية لم تنكر على المسلمين التعامل مع غير المسلمين، وأن الإسلام أمر المسلمين بالإحسان إلي أهل الكتاب (لا يَنْهَاكُمْ اللَّهُ عَنْ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُمْ مِنْ دِيَارِكُمْ أَنْ تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ) (الممتحنة: من الآية 8)، داعيًا جميع التيارات الإسلامية إلى وضع أيديهم في أيدي الإخوان والنصارى، وأن يتكاتف كل المصريين لبناء مصر بعد أن هدمها مبارك وأعوانه.   وحذَّر من الإيقاع بين الجيش والشعب، ودعا إلى الاحتكام إلى السلطات والقانون عند الشعور بالظلم ولا يأخذ أحد حقه بيده حتى لا تتحول البلد إلى فوضى.   من جانبه، قال الأنبا أرميا عدلي وكيل مطرانية شبرا الخيمة: "ما كنت أظن يومًا أن أكون في مثل هذا الحفل الإخواني الجميل، والفضل في ذلك لهذه الثورة المباركة"، وأعرب عن إعجابه بعنوان المؤتمر قائلاً: كنا نسمع عن الإخوان ولا نسمع من الإخوان، وجميلٌ أن نسمع منهم.   وأكد أن الشعب المصري في وحدته وتماسكه عجينة واحدة، وليس نسيجًا واحدًا؛ لأن النسيج من الممكن أن ينفصل، وإن كان الأقباط من الناحية العددية قليل لكنهم كثير بإخوانهم المسلمين.     جانب من الحضوروقدَّم الدكتور محمد جمال حشمت القيادي بجماعة الإخوان المسلمين بالبحيرة كلمته بالشكر لله على تلك الثورة التي رعتها عنايته، وأسقط النظام السابق المستبد في ثمانية عشر يومًا، ولو طال أكثر من ذلك لتعرضنا لمثل ما تعرضت له ليبيا واليمن.   وطالب الجميع بالتكاتف والتعاون والصبر حتى نتمكَّن من إعادة بناء مصر على أسس سليمة، وأن نغير ما بأنفسنا حتى نكون أهلاً لوعد الله.   وفي كلمتها، قالت صباح أبو الحسن، إحدى أخوات شبرا الخيمة: إن الإسلام أعلى من شأن المرأة ولم يصادر دورها في المجتمع منذ عهد النبي صلى الله عليه وسلم، وأن هذا الدور لا يقل عن دور الرجل، وأن النساء قدمن شهداء لإعلاء كلمة الحق، ولن يحتجن في ظلِّ الشريعة الإسلامية لما يُسمَّى بالمجلس القومي للمرأة الذي أفسد حياتهن.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل