المحتوى الرئيسى

الدكتور واصل ابو يوسف : خطاب نتنياهو امام الكونغرس الاميركي بمثابة تحدي سافر للمجتمع والقانون الدولي

05/28 13:27

رام الله-دنيا الوطن اعتبر الامين العام لجبهة التحرير الفلسطينية عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطيمية الدكتور واصل ابو يوسف ان خطاب الرئيس الامركي باراك اوباما مخيبا للأمال ومنحازا للاحتلال الاسرائيلي، ورأى ان خطاب نتنياهو في الكونغرس الأمريكي إعلان حرب على السلام وعلى شعبنا الفلسطيني . واكد ابو يوسف في حوار مع قناة القدس ان خطاب أوباما لا يشير بوضوح إلى إمكانية الذهاب إلى أية مفاوضات جادة في ظل عدم وقف الاستيطان وعدم وجود مرجعية واضحة تستند إلى قرارات الشرعية الدولية والقانون الدولي بخصوص الأراضي المحتلة عام 1967 ، واضاف ان الرئيس اوباما لم ينطق بكلمة واحدة عن العنف الإجرامي الذي تستخدمه إسرائيل ضد الشعب الفلسطيني وعن احتلال أصبح أطول احتلال في تاريخ البشرية الحديث. وقال انه لا يمكن العودة الى المفاوضات في ظل فصل قضية اللاجئين والقدس عن سائر قضايا التفاوض وإعطاء الانطباع بأن استقلال الشعب الفلسطيني وممارسته لسيادته على أرضه مرتبط بما تقرره إسرائيل على أنه ضروري لأمنها. ووصف امين عام جبهة التحرير خطاب نتنياهو امام الكونغرس الاميركي ، بمثابة تحدي سافر للمجتمع والقانون الدولي، و إعلان حرب على الشعب الفلسطيني من خلال شطب موضوع القدس واعتبارها عاصمة موحدة لدولة إسرائيل، وشطب حق العودة ومحاولة إضفاء الشرعية على المستوطنات وإبقاء جيش الاحتلال على الحدود الشرقية لفلسطين. وأوضح أن موقفا عربيا وفلسطينيا موحدا سيتم اتخاذه عقب اجتماع لجنة المتابعة العربية اليوم السبت في العاصمة القطرية حيال خطاب أوباما وتصريحات نتنياهو.. وحول اتفاق المصالحة قال ابو يوسف انه أصبح اتفاقاً وطنياً بعد أن وقعت عليه الفصائل ومنها جبهة التحرير الفلسطينية، ورغم اننا لنا ملاحظات جوهرية وقعنا « على هذا الاتفاق ودعينا إلى تطويره عند التطبيق، وهو خطوة ضرورية ومهمة من أجل وضع أساس لبداية إنهاء الانقسام. واشار انه لا بد من العمل لانجاح هذا الاتفاق دون اي احتكار ثنائي وخاصة لجهة تشكيل الحكومة ورئيسها وأعضائها، على ان تضم كفاءات واختصاصات، وشخصيات وطنية يُشهد لها، وتتمتع بالكفاءة والنزاهة. واكد ان الحوارات التي استمرت طويلا كانت تهدف لانضواء جميع الفصائل في منظمة التحرير الفلسطينية ، وخاصة ان المنظمة الانجاز الكبير الذي حققه الشعب الفلسطيني ، وكل المحاولات التي كانت تستهدف المنظمة او تعمل لخلق البدائل عنها قد فشلت امام تضجيات الشعب الفلسطيني . واضاف اعتقد انه بالامكان تطوير المنظمة ومؤسساتها واعادة الاعتبار لدورها وانضواء الجميع فيها ، ونحن الان بصدد انجاز برنامج الانتخابات وفق الاتفاق الذي جرى وبالتالي افساح المجال امام شعبنا الفلسطيني ليقول كلمته داخل الوطن وفي اماكن اللجوء والشتات اذا امكن .

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل